تقارير

الجلسات التشاوروية للقوى السياسية السودانية

تقرير عام عن الجلسات التشاوروية

بسم الله الرحمن الرحيم

بدعوة كريمة من السيد رئيس دولة جنوب السودان سلفاكير ميارديت للقوى السياسية السودانية فى اطار المشاورات التمهيدية للحوار السودانى السودانى وصلت الي مدينة جوبا كل من الكتلة الديمقراطية والحراك الوطنى والحركة الشعبية لتحرير السودان الجبهة الثورية وتجمع قوى تحرير السودان حيث دارت جلسات تشاوروية بين القوى السياسية حول كيفية الخروج برؤية موحدة حيال هذه الازمة التى تعصف بالشعب السودانى وذلك خلال الفترة من 8 – 11 فبراير 2024م حيث عقدت الوفد 6 جلسات تشاوروية:

الجلسة الاولى: الجلسة الترحيبية :
كانت هذه الجلسة ترحيبية برئاسة السيد نائب وزير الخارجية دكتور رمضان محمد عبدالله حيث رحب بالجميع فى بلدهم الثاني وتحدث من جانب الوفد الدكتور التجانى سيسى رئيس قوى الحراك الوطنى.
من جانبها اكدت لجنة الوساطة برئاسة السيد توت قلواك مستشار حكومة الجنوب اهتمام دولة جنوب السودان بالحل الشامل والحوار السودانى السودانى الذى لايستثنى أحد.

الجلسة الثانية: الجلسة الافتتاحية :
حيث كانت الجلسة الافتتاحية هى حافلة بحضور السيد مستشار رئيس دولة جنوب السودان الفريق توت قلواك والسيد الوزير ضيو مطوك وزير الاستثمار ومقرر وساطة جنوب السودان والسيد الدكتور رمضان محمد عبدالله نائب وزير الخارجية.
حيث تحدثوا عن الحرب فى السودان معاناة الشعب السودانى وضرورة وقف الحرب و جلوس الجميع للحوار السودانى السودانى الذى يجب ان لايستثنى احد وتحدثوا عن تجاربهم فى دولة جنوب السودان لمعالجة الازمات المشابهة امنوا علي اهمية جلوس القوى السياسية السودانية دون استثناء في الحوار لان مبداء الاقصاء الذى انتج الحرب يجب ان لايمارس.
من جانب الوفد تحدث كل من مولانا جعفر الميرغنى رئيس الكتلة الديمقراطية والدكتور التجانى سيسى رئيس تحالف الحراك الوطنى والدكتور نبيل اديب واجمع المتحدثون على ضرورة توحيد الصف الوطنى و انهاء معاناة الشعب السودانى من هذه الحرب كما اكد الجميع على الحوار السودانى السودانى الذى لايستثى أحد كما اكدو اهمية ان يكون للقوى السياسية رؤية موحدة لحل الازمة مع تاكيدهم على منبر جدة كمنبر يخص الطرف العسكري

الجلسة الثالثة: عصف ذهنى حول الازمة ووضع الاجندة التشاوروية:

كانت الجلسة الثالثة هى مخصصة للنقاش العام ووضع الاجندة للجلسات وكانت برئاسة لجنة الوساطة حيث تراس الجلسة الفريق توت قلواك والدكتور ضيو مطوك والدكتور رمضان في الجلسة تحدث من جانب الوساطة كل من الفريق توت قلواك والدكتور ضيو مطوك حيث كان حديثهم ضافى وشفاف تطرقوا الى جهودهم فى سبيل حل الازمة السودانية وضرورة توحيد رؤي القوى السياسية السودانية مع التاكيد على استعدادهم لاستضافة الحوار السودانى السودانى كما تحدثوا عن جهودهم واهتمامهم الكبير فى توحيد القوى السياسية السودانية الجلوس مع بعضها هى الخطوة الاولى والاساسية تجاه وقف الحرب فى السودان.

تم فتح النقاش لاعضاء الوفد حيث كانت المدخلات الاولى لرؤساء الكتل ثم فتح المداخلات لاعضاء الوفد حيث كانت كل المداخلات مهمة ومنصبه تجاه حل الازمة والتسامى فوق الجراح والتركيز على أهمية وقف معاناة الشعب السودانى وضرورة اقامة منبر للحوار السودانى السودانى الذى لايستثنى أحد مع ترحيبهم بان تستضيفه جوبا. كذلك اكد جميع المتحدثين من الكتل المختلفة أهمية توحيد الرؤية السياسية لحل الازمة وضرورة الخروج من هذه الجلسات التشاورية ببيان ختامى باسم الكتل المشاركة.

الجلسة الرابعة: مواصة للجلسة السابقة للنقاش حول حول الازمة

حيث كانت الجلسة برئاسة مولانا جعفر الميرغنى وعضوية كل من الدكتور التجانى سيسى الدكتور نبيل اديب حيث تم فتح الفرص مجدداً للذين لم يحظوا بالفرصة فى الجلسة السابقة حيث تم اتاحة الفرص فى الحديث لكل اعضاء الوفد تقريباً وكانت المداخلات مميزة واضافة الكثير للوسيط فى سبيل سعيه لحل الازمة السودانية ومعرفة اراء جميع القوى السياسية والمجتمعة السودانية.
كما تم فى هذه الجلسة تقسيم الوفد الى لجان مجموعات عمل. لجنة لمراجعة الرؤية ولجنة للسكرتارية ولجنة لصياغة البيان الختامى المشترك.

كما شرف الجلسة بالحضور الدكتور ضيو مطوك سكرتير لجنة الوساطة وذكر اهمية ان يكون هناك لجنة من 5 اشخاص من ممثلى القوى السياسية للتواصل بين القوى السياسية المختلفة كما اكد اهمية ان يتوافق كل القوى السياسية للجلوس فى طاولة حوار واحدة واكد الدكتور ضيو ان دورهم في هذه المرحلة هو تسهيل عملية الحوار.
ايضاً ذكر د.ضيو ان لدى دولة جنوب السودان رؤية متكاملة حول كيفية حل الازمة وذكر بان الرؤية قد تم تقديمها لبعض القوى السياسية السودانية وقد ابدوا ملاحظاتهم وقد عملوا على تحسينها وهم بصدد تقديمها للقوى السياسية للحوار.
كما ذكر بانه قد تم تحديد موعد للقاء السيد رئيس جمهورية جنوب السودان لعدد 9 اشخاص من قيادات الكتلة وذلك يوم الاثنين الموافق 12/2/ 2024م.

*الجلسة الخامسة: تقديم تقارير اللجان المختصة (لجنة الرؤية المشتركة)
حيث تراس الجلسة مولانا جعفر الميرغنى بحضور الدكتور ضيو مطوك والدكتور رمضان حسن من طرف الوساطة. وتم فى هذه الجلسة إجازة الرؤية السياسية التى قدمها الاستاذ نور الدائم طه عضو اللجنة المشتركة نيابة عن اللجنة حيث جاءت الرؤية شاملة مماسهل اجازتها باجماع القوى السياسية المجتمعة. حيث وافقت على الرؤية كل من التنظيمات الاتية:

1- الحرية والتغيير الكتلة الديمقراطية.
2- الحركة الشعبية لتحرير السودان/ الجبهة الثورية.
3- قوى الحراك الوطنى.
4- تجمع قوى تحرير السودان.

فى ختام الجلسة تم تسليم السيد ضيو مطوك مقرر الوساطة الرؤية المشتركة للقوى السياسية المجتمعة لحل الازمة الوطنية.

ايضاً هناك لجنة صياغة البيان الختامى تعمل فى صياغته البيان بالصورة النهائية لتكون هى خاتمة اعمال القوى السياسية بجوبا.

                  لجنة السكرتارية

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى