dark_mode
Image
Saturday, 04 February 2023
مُعدن يحكي جرائم القتل ومشاكل المعدنين

مُعدن يحكي جرائم القتل ومشاكل المعدنين

 

 الخرطوم : بشير النور

قال المعدن الأهلي حسين كامل، إن مناطق التعدين بمحلية أبو حمد بولاية نهر النيل شمالي السودان تشهد عمليات قتل أسبوعيا ما بين 2 إلى 4 حالات قتل بالسواطير والسكاكين من قبل عصابات ويتم دفن الجثامين في مقابر أبو حمد بعد اتخاذ الشرطة الإجراءات القانونية.

وقال كامل لـ(سلا نيوز)، إنه ظل يعمل في التعدين الأهلي منذ العام 2007 في مناطق شمال محلية أبوحمد وهي قبقة وسربايو والعانج والنجم وأم سيح وادي الدوم والنابع والشريك والمرات ومنجم 9.

وأضاف كامل أن مناطق التعدين يعمل فيها آلاف المعدنين، وهم من شتى ولايات السودان وأغلبهم من غرب السودان. وقال إن إعدادهم في زيادة أسبوعية.

وأوضح كامل أن أبرز المشاكل التي تواجه المعدنين هي ضعف الجانب الأمني وعمليات القتل.وأشار كامل لتفشي المخدرات البنقو والعرقي والترامدول ودواء علاج النزله الذي يصرف بدون روشتات. وتابع: “كلها تسهم في ارتكاب الجرائم”.

وكشف كامل عن تدهور الوضع الصحي بعدم وجود مراكز صحية في مواقع التعدين (الخلوية)، مضيفا أن هناك أشخاصا يبيعون بعض الأدوية وهم غير صيادلة.

كسور وجروح

وأشار إلى حدوث وفيات بسبب لدغات العقارب حيث لا توجد أمصال للعلاج، لافتا إلى حدوث حالات انزلاق للعمال الجدد داخل آبار التنقيب مع انهيار بعض الآبار مما تسبب الكسور والجروح، مؤكدا عدم تلقيهم للعلاج بسرعة مما يسهم في حدوث بعض الوفيات، مما يتطلب من السلطات الصحية بالولاية توفير مراكز علاجية في المواقع الخلوية.

 صناعة عرقي

ونبه كامل لصناعة العرقي في الرواكيب العشوائية في الطواحين.وقال كامل إن شركات التعدين تقوم بطحن وغسل جوالات أحجار الذهب لتستخلص منه الذهب بمبلغ 2 ألف جنيه للجوال الواحد تليها مرحلة أخرى، وهي حرق الصائغ للذهب بتكلفة متفق عليها بين الطرفين.

ظلم معدنين

ونبه كامل إلى عدم إرجاع الشركات التعدين لـ(الكرتة) لأصحابها المعدنين بل تقوم ببيعها لشركات أخرى تقوم مرة أخرى باستخدام زئبق سونات تستخلص عبره كميات كبيرة من الذهب، وهي أكثر مما حصل عليه المعدن صاحب الكرتة. وعدَّه ظلما بائنا وكبيرا يقع باستمرار على المعدنين الذين وصفهم بالمساكين والمغلوب على أمرهم.

 دور إيجابي

وأشار كامل إلى قيام محلية أبو حمد بحل الكثير من المشاكل بين العمال في حدود الخطوط التي تقع بين الآبار المتجاورة، مشيدا بدور المسؤول المحلي خليفة الطاهر المسؤول حاليا عن قطاع المنطقة الشرقية، حيث يلغى القبول والرضا من المعدنين لإسهامه ودوره الكبير في التعامل بطريقة ممتازة في حل أغلب المشاكل التي تواجه المعدنين وتسهيل الإجراءات الإدارية.

ومن بين المشاكل التي تواجه المعدنين قال كامل هي عدم وجود شبكة الاتصال للمعدين مع أسرهم في مناطق السودان المختلفة.

مليونا شخص

وأظهر تقرير صدر في يناير الماضي – عن مجموعة من الباحثين السودانيين- أن نحو 450 ألف طن من مخلفات تعدين الذهب المليئة بالزئبق تنتشر في المنطقة بولاية نهر النيل.وينتشر قطاع التعدين الأهلي أو التقليدي للذهب في معظم أنحاء السودان، ويعمل فيه أكثر من مليوني شخص ينتجون نحو 80% من كمية الذهب الإجمالية المستخرجة في البلاد.

 

 

 

comment / reply_from

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة التيار