dark_mode
Image
Sunday, 27 November 2022
عيسى السراج يكتب في الذكرى الـ 64 لانقلاب 17 نوفمبر 1958بقيادة الفريق ابراهيم عبود2/2

عيسى السراج يكتب في الذكرى الـ 64 لانقلاب 17 نوفمبر 1958بقيادة الفريق ابراهيم عبود2/2

 

امتازت فترة الحكم العسكري الأول بأعظم الإنجازات وعلى رأسها إنشاء أول مصنع للسكر في الجنيد.

في مجال الخدمات تم التوسع في التعليم وبناء المستشفيات ورفع مستوى المعيشة وتوفير فرص العمل وتشجيع رأس المالي الوطني

في السياسات الخارجية عقدت الحكومة اتفاقات تجارية مع معظم الدول الكبيرة بالإضافة لانتهاجها لسياسات خارجية رشيدة.

في هذه الحلقة نقدم جانباً من الإنجازات التي تحققت في عهد الرئيس الفريق إبراهيم عبود

في مجال التنمية:

تم إنشاء أول مصنع للسكر في الجنيد.

قيام مشروع نهر الرهد ومشروع ملود الزراعي.

مشروع خزان الروصيرص.

كهرباء خزان الروصيرص.

مشروع خزان خشم القربة.

امتداد المناقل.

مصنع ألبان حلة كوكو.

صوامع الغلال.

تحديث المطبعة الحكومية.

مشروع مجاري الخرطوم بحري.

دعم الخطوط الجوية السودانية بأحدث الطائرات.

مشرع كهرباء خزان سنار.

افتتاح الخط الحديدي إلى نيالا.

تدفق مياه الترع لامتداد المناقل.

مصنع النسيج.

إقامة مصنع الألبان على حساب المعونة الأمريكية.

تطوير الصناعة عموماً (زيوت - صابون – سكر – بلاستيك).

إنشاء مصنع خشم القربة للسكر.

مصنع الكرتون.

المشاريع الزراعية.

قيام المدبغة الحكومية.

إنشاء بنك السودان والبنوك المتخصصة.

قيام مشروع الإسكان في المدن الثلاث.

إنشاء أول معمل للأدوية بالخرطوم بحري.

تحقيق الاستقرار الاقتصادي.

في مجال الطرق:

تشييد طريق الخرطوم – الخوجلاب.

طريق الخرطوم – جبل أولياء.

طريق الخرطوم – مدني.

مسح طريق الخرطوم – بورتسودان.

رصف طريق الدامر – عطبرة.

في مجال الخدمات العامة:

التوسع في التعليم وبناء المدارس والمستشفيات والشفخانات ودور العبادة.

رفع مستوى المعيشة وتوفير فرص العمل وتشجيع رأس المال الوطني وحماية المواطنين من الاستغلال ومحاربة الجشع.

تطوير المعاهد (المعهد العلمي – المعهد الفني – معهد المعلمين العالي).

في مجال السياسات الخارجية:

المعونة الأمريكية.

اتفاق تجاري بين السودان ويوغسلافيا.

اتفاق شامل بين مصر والسودان.

انتهاج سياسات خارجية رشيدة.

تعاون اقتصادي بين السودان والاتحاد السوفيتي.

كانت تلك أبرز إنجازات حكومة الرئيس الفريق إبراهيم عبود..

ثورة أكتوبر الشعبية: 1964م:

اعتباراً من يوم الأحد 21 أكتوبر 1964م وعقب ندوة سياسية أقامها اتحاد طلاب جامعة الخرطوم انتظمت البلاد ثورة شعبية عارمة تطالب برحيل نظام 17 نوفمبر . وانتظمت البلاد في مظاهرات ضخمة جدا وأصدر زعماء الأحزاب وطوائف االختمية والأنصار بيانات تطالب السلطات العسكرية أن تستجيب لنداء العقلاء حتى تصون للبلاد سمعتها وللأمة كرامتها , كما أصدر رجال القضاء والمحامون بيانات تطالب بتشكيل لجان للتحقيق في الحوادث المؤسفة وتقديم المجرمين للعدالة , وصباح الأحد 25 اكتوبر 1964 دخلت البلاد في حالة أضراب تام عن العمل استجابة لنداء جبهة الهيئات , واستمر هذا الإضراب حتى اليوم التالي وحتى الإذاعة اضربت لفترة محدودة بعد أن أذاعت بياناً أعلنت فيه وقوفها مع الشعب ..

الرئيس عبود يعلن استقالته :-

مساء الاثنين 26 أكتوبر 1964 نوهت الإذاعة إلى أن الفريق إبراهيم عبود رئيس المجلس الأعلى للقوات المسلحة سيوجه بياناً مهما للمواطنين فترقبوه .. وعند االعاشرة مساء تقريباً أذاع الفريق إبراهيم عبود البيان التالي :-

أيها المواطنون الأعزاء .. أحييكم أطيب تحية .. كنت في مناسبات كثيرة مضت قد تحدثت إليكم بأن جيشكم الباسل عندما تقلد زمام الحكم لم يكن ينوي أن يبقى فيه للابد .. فقد وضعنا كما تعلمون مخططاً معيناً بغرض نقل إدارة شؤون البلاد وحكمها , ووضع دستور يرتضيه أبناء هذا البلد .. كل ذلك في خطوات متئدة وبترو تام يكفل النظام السياسي الذي نرمي إليه كاملاً ومتيناً .. والأن وبناء على رغبة الشعب الجماعية وكخطوة أولى للإسراع نحو تحقيق الهدف المنشود فقد قررت الآتي :-

حل المجلس الأعلى للقوات المسلحة

حل مجلس الوزراء

كما أنني ساحتفظ في الوقت الحاضر بكل السلطات الدستوية إلى أن أشرف بنفسي على الوضع النهائي الذي يرتضيه شعبنا الكريم .

أيها المواطنون .. لقد طلبت منكم في حديثي أمس واليوم أن تلتزموا جانب الهدوء والسكينة .. وأن تكفوا عن أعمال التخريب والإرهاب .. فهي أعمال بغيضة لكم ولي .. ولا تعود علينا إلا بالضرر والخسارة .. وأنا الأن أطلب منكم مرة أخرى الكف عن هذه الاعمال التخريبية , فإن ما حدث فيه الكفاية كي ألمس رغباتكم وأراها بوضوح ..

كما أطلب أيضاً أن يعود كل منكم إلى عمله بروح طيبة .. وأمل مشرق .. وبهذا وحده وتحت ظل الهدوء والسكينة يمكنني أن أحقق رغباتكم الغالية , فأنتم وجيشكم الباسل يدي اليمنى .

عاش السودان والعزة لشعبه - إمضاء .. فريق إبراهيم عبود .

"انتهى"

 

comment / reply_from

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة التيار