dark_mode
Image
Saturday, 04 February 2023
صناعة الهاء و تجهيل الشعوب

صناعة الهاء و تجهيل الشعوب

 

  عملية إلهاء الشعوب في الفارغة هي نوع من أنواع السياسة التي يتخذها من يريد للشعب مصلحة ولا يهتم بأي نوع من الإصلاح في بلاده ولكنه يفكر في نفسه ويصنع عبر إلهاء الشعب مصالح له تعود إليه بالمال والثروة ( والشعب في ستين مليون دهية بالنسبة إليه ) ، وإليكم بعض الأمثلة هنا.

 مثال أول :-

   المثال الأول هو بالطبع (فرعون) الذي ضلل شعبه وجنودة وكان يصنع لهم الإلهاء بعيداً عن الحق، كان يقف خلفه (هامان رئيس قطاع الهندسة والبناء، (وقارون المليادير في عصره) وقد استخف قومه وضحك عليهم وقادهم إلى نار جهنم وما حدث إلى فرعون وجنوده من (غرق ) دليل بأن الجنود الذين يطيعون قائدهم على الباطل هم كذلك معه في استحقاق عقاب رب العالمين .

 المثال الثاني :-

الأسطورة الإيطالية في مجال ( فن إلهاء الشعب الإيطالي) والذي تخصص وأبدع في فن إشغال الشعب الإيطالي، حتى لا يفكر البعض في ماذا يفعل الحكام أنه رئيس دولة إيطاليا الأسبق والأشهر عبر تاريخ إيطاليا الحديث والمعروف باسم (بينيتو أندريا موسوليني حاكم إيطاليا ما بين 1922 إلى 1943).

هذا الرجل (موسوليني) برغم أني أبغض كل ما صنعه في حياته السياسية والعسكرية في تاريخ إيطاليا وما طبق من (نظريات فاشستية في شعبه ) ورغم أنه كان من الغباء بحيث يتحالف دوماً مع الدول الخاسرة فكرياً مثل ألمانيا ودول المحور إبان الحرب العالمية الثانية، إلا أنني أشهد له أنه ( كان أخبث من حكم إيطاليا عبر القرون، بل وأخبث من حكم دولة في العالم خلال حقبة القرن العشرين) وصانع فكرة الطبقة الفاشستية في المجتمعات السياسية من أجل أن تحكم بشكل شبه استقراطي ومهَّد عبر الفكر الفاشستي بأن تكون هذه الطبقة الاجتماعية هي أعلى طبقة في البلاد تتحكم في كل شيء بالدولة (المال والاقتصاد - والعلم والتجارة – النقل الخ الخ)

فالرجل لم يكن ذكياً، ولكن كان خبيثاً، وشدة خبثه يصبها بكل خبث دوماً ضد شعبه، والفرق بين الذكاء والخبث والدهاء ) هو فرق أكبر من الفرق بين العالم الأول والعالم الثالث) بكل ما يحمل من تخلف فكري وعلمي و في التقنية والتطور الرقمي .

عندما تم بناء الفكر الفاشستي تم اعتماد فكرة إقصاء كل الأحزاب الأخرى التي لا تؤمن بالحركة الفاشيستية، وقد كان لهم ذلك بأن تم تفكيك كل الأحزاب الأخرى في إيطاليا، أو تم ابتلاعها في الحركة الفاشستية، ثم انطلقت الجماعة الفاشستية في أول تحرك لها عبر مظاهرات عام 1922 م وتجمع أكثر من 30 ألف من أنصار الفكر والحركة الفاشستية وطالبوا بإسقاط رئيس الوزراء المنتخب وقتئذ (لويجي فاكتا Luigi Facta ) وتشكيل حكومة فاشية من النخب والصفوة الفاشستية.

 المثال الثالث

في إحدى المناسبات طلب (ستالين الزعيم الروسي الأشهر ) دجاجة حيَّة أراد أن يجعل منها درساً وعبرة لفريق من أعوانه ..

أمسك الدجاجة بقوة في يد وبدأ ينتف ريشها في اليد الأخرى .. تحركت الدجاجة بقوة لتخلص نفسها دون فائدة حتى تم نتف ريش الدجاجة بالكامل.

 قال ستالين لرفاقه الآن ترقبوا ماذا سيحصل ؟

وضع الدجاجة على الأرض وابتعد عنها وبيده قطع من الشعير .. فوجئ الجميع وهم يرون الدجاجة المرعوبة تركض نحوه وتتعلق ببنطاله .. فرمى لها شيئاً من الطعام بيده .. بدأ يتنقل في أرجاء الغرفة والدجاجة تتبعه أينما ذهب .. عندها التفت ستالين إلى رفقائه المذهولين، وقال بهدوء :

هكذا يمكنكم أن تحكموا الناس .. أرأيتم كيف لحقتني تلك الدجاجة لتأكل بالرغم من الألم الذي سببته لها؟

"فهناك ناس مثل تلك الدجاجة... ستلحق من يستغلها مهما يفرطوا في تعذيبها" هكذا يصنع الطغاة في الشعوب باسم أنهم يساعدون شعوبهم ولكنهم فقط يعملون لصالح أنفسهم ولصالح بناء إمبراطورية من الثروات القومية لبلادهم لصالحهم.

 آخر المداد

 على سبيل المثال، هل تعلم بأن معظم بنوك أوروبا ودول الغرب تعيش أموال (بالمليارات) هي أموال خاصة زعماء وقيادات من القارة الأفريقية الفقيرة، بينما شعوبهم ترزح تحت الفقر والجوع والمرض، وتخيل لو أن قيادات بعض الدول الأفريقية سحبوا فقط أموالهم من البنوك الأوربية والغربية والخليجية، لسقطت بعض الدول الأوروبية في الفشل الاقتصادي وتصاب دولهم بالانهيار الاقتصادي وانهيار قيمة العملة في تلك الدول الأوربية فقط (إذا سحب زعماء وقادة العمل السياسي في بعض الدول الأفريقية أموالهم من تلك البنوك) .

///

حسن

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

 

comment / reply_from

جميع الحقوق محفوظة لصحيفة التيار