التيار تنشر مبادرة حل أزمة المواصلات

0
65

 

 

كتب-يوسف أبوعاقلة

أوجه هذه المبادرة إلى محمد ضياء الدين  مدير عام شركة المواصلات العامة  المحدودة المحترم
وهشام مدير إدارة الحركة والتشغيل بشركة المواصلات العامة المحدودة حيث إنني كنت أشغل رئيساً سابقاً لقسم التخطيط التنفيذي
بشركة المواصلات االعامة المحدودة و أفيدكم بأنه ليس لدي أدنى شك في مجهوداتكم للنهوض بشركة المواصلات العامة المحدودة عالياُ والخروج بها إلى بر الأمان والحد من معضلة المواصلات الخانقة بولاية الخرطوم والتي تأذى منها المواطنون كثيراُ وعدم توفر بصات تنقلهم من مقر سكنهم وإلى مكان عملهم وبالعكس وفي تنقلااتهم الخاصة بالولاية
شركة المواصلات
في العام 2010 بداية إنشاء شركة المواصلات العامة بعدد 200 بص تم خصم عدد 2 بص لإرسالهم إلى الجنوب وتبقى منها 195 بصاً بعد عرضها على المواطنين بالساحة الخضراء ورقص البشير ووالي الخرطوم الأسبق عبدالرحمن الخضر فرحاُ بهذه البصات وللأسف أصدر الوالي أمراُ بتشغيل هذه البصات في غضون أيام معدودة قبل تجهيز إدارات لتشغيلها وعلى عجل قام المدير المكلف بتشغيل هذه البصات بتعيين عدد من الموظفين والسائقين ومحصلي تذاكر والمراقبين من ما يسمونهم دبابين ومنتسبي الدفاع الشعبى والأمن ليس لديهم أدنى خبرة في منظومة النقل والمواصلات دون تجهيز إدارة فنية لصيانة هذه البصات وأن السائقين غير مؤهلين لقيادة البصات وبدون تدريبهم وبعد فترة وجيزة بدأت البصات تتوقف وتحتاج لصيانة وإصلاح لم تكن لديهم قطع غيار لها وقد أنتهز العباس شقيق  عمر البشير فرصة عدم وجود وكيل لهذا النوع من البصات وقام بإنشاء شركة حريص لحسابه الخاص وأصبح الوحيد المحتكر والمورد لقطع غيار هذه البصات ويبيع قطع الغيار لشركة المواصلات بأسعار باهظة الثمن وإحضار خبراء من الصين لصيانة وإصلاح وتدريب الميكانيكيين السودانيين لصيانة وإصلاح هذه البصات
تهالك البصات
وبدأت البصات تتهالك وأعطالها تتزايد أصدروا أمراً ببيع البصات وتمليكها للسائقين وموظفي الشركة وعدد من البصات أصبح إسكراب وتم رميه في كراج الإسكراب وتم تشليحه من قطع الغيار حتى يصبح هيكلاً ويتم بيعه حديداً خاماً وأصبحت الشركة في العد التنازلى ي
ثانياُ : تم إستيراد عدد 100 بص ماركة فاو وبعد وصولها كانت هناك مشكلة ما تم إيقاف البصات لشهور طويلة تحت لهيب الشمس الحارقة وأخيراُ صدر أمر من الوالي عبدالرحمن الخضر بتشغيلها وتم تسليمها لشركة المواصلات  في العام 2014/2015 وأختارت الإدارة العليا أسم قطاع المخصوص وأصدر المدير العام قراراً بتكليفي لاختيار وفحص سائقين لهذه البصات وتكوين لجنة من أربعة أشخاص أنا رئيسها وبالفعل قمت أنا من معي بأختيار وفحص السائقين وتدريبهم وتأهيلهم للعمل بنظام الخطوط وشاركني الأخ محسن محمد احمد في تخطيط الخطوط الطويلة والقصيرة والدائرية والعرضية وقد كلفني السيد/ المدير العام مديراً لقطاع المخصوص لتشغيل هذه البصات وقبل أن نبدأ في التشغيل وجدنا أن كثيراً من البصات قد تهالكت لساتك فريم الزجاج من الوقفة الطويلة في الشمس والبطاريات وعدد من الإطارات تحتاج تغيير طلبنا من الإدارة العليا مهندساً ميكانيكياً وعدد من الميكانيكيين والكهربائيين وعمال بنشر وعمال غسيل البصات وتلميعها تم تعيين المهندس الزراعي فايز بشير ليعمل مهندساُ ميكانيكياً ومديراُ للإدارة الفنية وقد أبلغنا مدير الإدارة الفنية بصيانة زجاج البصات وتغيير البطاريات والإطارات الهالكة . وللأسف أفادنا السيد/ مدير الإدارة الفنية بأنه غير مسؤول عن صيانة الزجاج  والإطارت والبطاريات ما من أختصاصه وفي تلك الأيام عندما يتعطل بص يتم أرساله لورشة خاصة لإصلاحه أو صيانته حتى غيار الزيوت يتم تغييره بشركة دال بأسعار باهظة
عدم خبرة .
وبعد فترة تم تعيين عقيد شرطة معاش مديراً لإدارة بصات المخصوص ولعدم خبرته في مجال منظومة النقل والمواصلات كنت أساعده في تسيير الأمور بصدر رحب لكنه كان يبتكر أفكاراً تشغيلية أهلكت السائقين وقد تدنت الإيرادات وحينها تم نقلي لإدارة الحركة والتشغيل بعد فصل مديرها محمد إبراهيم لتسيير الأمور حتى تعيين مدير لها وقد أفادني المدير العام بتكليفي مديراُ لإدارة الحركة والتشغيل ولكن مدير الشئون الإدارية رفض وأبلغني بإنتهاء عقدي مع الشركة وهم بصدد إعادة جدولة الوظائف وهيكلتها .
وبعد السرد الطويل للإخفاقات وخروقات العهد البادئد أتمنى أن لايتكرر نفس السيناريو
حلول جذرية

و أتقدم لسيادتكم بهذه المبادرة بعد أن عرفت بأنكم في إنتظار بصات جديدة أفيدكم من قبل وصول البصات الجديدة بفترة وجيزة أن تشرعوا في تعيين سائقين ومحصلي تذاكر ومراقبين بنظام العقود السنوية والراتب الشهري ويتم تدريبهم وتأهيلهم للعمل بنظام الخطوط والوقوف بالمحطات لركوب ونزول الركاب ونظام العمل 8ساعات صباحاً ومساءً حسب تخطيط إدارة الحركة والتشغيل وتكون الرقابة مشددة لإستمرارية العمل وتقديم خدمات مستدامة تسهم في حل معضلة المواصلات حلولاً جذرية وأن تنتهز الإدارة العاليا فترة إنتظار البصات الجديدة وتبدأ في تجهيز وإعداد الورش بأم درمان وبحري وإنشاء مغاسل للبصات وتهيئة ورشة الرئاسة وورش متحركة
حينها ودعتهم ومشيت وفي العام 2019 بعد الثورة والإطاحة بحكومة الإنقاذ قد تفاقمت أزمة المواصلات التي أتوقعها منذ زمن وأني أملك خططاً كثيرة تسهم في حل الأزمة أبت نفسي إلا أن أعود من المهجر وأشارك  فتركت العمل بدبي ورجعت للمشاركة في معضلة المواصلات .
وعليه أتقدم لسيادتكم بهذه المبادرة وأني على أتم الاستعداد للعمل ومشاركتكم  على أن أقوم بإختيار وفحص السائقين ومحصلي التذاكر والمراقبين وتدريبهم وتأهيلهم حسب الخطط الموضوعة للعمل بالخطوط والعمل المنظم .

 

 

اترك رد