مزارعو القطاع البستاني بكسلا يرفضون تحرير الوقود ويعلنون التصعيد

0
13

 

 

كسلا : حامد إبراهيم

 

أعلنت لجنة خدمات القطاع البستاني بولاية كسلا رفضها التام للزيادات الأخيرة التي أعلنتها الحكومة في أسعار الجازولين الزراعي ليصل إلى 66 ألف جنيه للبرميل الواحد واعتبر رئيس اللجنة محمد عبد العزيز في مؤتمر صحفي عقد صباح الثلاثاء تحت ظلال أشجار المانجو بمدخل مدينة كسلا أن هذه الزيادة تعتبر بمثابة القشة التي ستقصم ظهر المزارعين وأن المزارعين سوف لن يقفوا مكتوفي الأيدي إزاء الاستهداف الممنهج الذي يتعرضون له وإن هذه الزيادة الكبيرة والمفاجئة سيكون لها مآلات خطيرة على المزارعين والمستهلكين على حد سواء مضيفاً أنهم سيقاومون القرار الذي وصفه بأنه يمس المزارعين وأسرهم بصورة مباشرة ويتسبب في قطع أرزاقهم من جانبه أكد عضو لجنة خدمات القطاع البستاني محمد هاشم أن مزارعي القطاع البستاني يشكلون عماد اقتصاد ولاية كسلا وبالرغم من ذلك ظلوا يجدون التهميش من حكومة الولاية والحكومة الاتحادية وأن كسلا تفتقر لسوق محصول وأن هنالك رسوماً وأتاوات باهظة ظلت مفروضة على المنتجات الزراعية تتمثل في رسوم المحلية ورسوم أسواق المحاصيل والزكاة والضرائب مما أثقل كاهل المزارعين

وقد عبر كثير من المزارعين في مداخلاتهم عن تعرضهم لأضرار جسيمة جراء رفع أسعار الوقود بدون تمهيد وبدون أن توفر السلطات بدائل للمزارعين كالطاقة الشمسية والكهرباء وطالبوا بفتح أبواب التمويل بشروط ميسرة من قبل المصارف والبنك الزراعي  .

 

 

اترك رد