صحة الأطفال وصيام رمضان

0
6

 

 

 

 

يأمُرُنا دينُنا الحنيف أن نُربّيَ أبناءنا التربية الإسلامية الصالحة، وأن نُعوّدَهم في وقت مُبكّر على تأدية الفرائض، والواجبات، ومنها الصيام، حتى يكونوا مُؤهّلين للقيام بها عند البلوغ، ولا يجدوا أيّ صعوبة في ذلك، فالصيام ليس واجباً على الأطفال الصغار إلّا أن يَبلغوا، فقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: (رُفِعَ القلمُ عن ثلاثةٍ عن المجنونِ المغلوبِ على عقلِه حتى يفيقَ وعن النائمِ حتى يَستيقيظَ وعن الصبيِّ حتى يَحتلمَ) إلا أنّه يَنبغي على الآباء أن يأمروا أبناءهم به، حتى يَعتادوا عليه، ويُصبحَ سهلاً بالنسبة لهم، ويكون ذلك في سن سبع أو عشرِ سنوات، كما جاء عن بعض العلماء، وذلك حسب قوّة بِنية الطفل، وقدرته على تحمّل الجوع، والعطش، وصبره عليهما. ويُوجَد العديدُ من الوسائل التي تُساعد الطفل على الصيام ومنها تعريف الطفل بفوائد الصيام العظيمة، وأنّه أحدُ الطرق المُهمّة التي لو سلكها المسلم وصل إلى جنة الخلد، ودخلها من باب خصّصه الله سبحانه وتعالى للصائمين، وهو باب الريان. تهيئته للصيام، وذلك بأن يصومَ عدّة أيام من شهر شعبان، كتدريبٍ له، كي يكونَ على استعداد للصيام في رمضان. تناوله طعام السحور قُبَيلَ الفجر، حتى يكونَ لديه القدرةُ على صوم النهار كاملاً. صيامه عدّة ساعات من نهار رمضان، وتزداد هذه الساعات يوماً بعد يوم في هذا الشهر الفضيل. إشغاله بألعاب هادئة لا تُتعبه، أو بالنوم والراحة، كما أنّه يوجد العديد من البرامج التلفزيونية المُحافظة، والمُخصّصة للأطفال، والتي من شأنها أن تُلهيَه عن الجوع والعطش. تشجيعه، وجعله يستمرّ في الصيام بعمل زيارات في الليل والنهار. الثّناء عليه بعبارات تزيد من همّته، وذلك أمام الحاضرين سواءً عند الفطور، أو السحور. تقديم الهدايا والمكافآت له كل يوم، أو كل أسبوع، وفي ذلك تشجيع له على المُتابعة. تجهيز الحلويات والفواكه، والعديد من الأطعمة، والمشروبات التي يُحبّها الأطفال بعد الإفطار، اصطحاب الأب لإبنه إلى المسجد، ولا سيما بعد العصر، وذلك للصّلاة، وقراءة القرآن، والذّكر. إنشاء الآباء مُنافسة بين أطفالهم إن كان لديهم أكثر من طفل، مع مراعاتهم لمن يُقصّر قليلاً، وعدم تعنيفه.  وهُناك عدّة أخطاء يقع فيها الآباء تجاه أبنائهم في رمضان منها جعل الأطفال يصومون دون تعليمهم، وتفهيمهم معنى الصيام. عدم إعطاء صيامهم أي أهمية تُقوّي من عزيمتهم. توجيه العبارات التي تُحبطهم، كالثناء على أطفال صاموا أكثر منهم، وتفضيلهم عليهم. إجبارهم على الصيام رغماً عنهم. توجيه التهديدات لهم إن لم يرغبوا بالصيام.

 

اترك رد