العنف ضد المرأة..  أقرعوا الأجراس !!     

0
32

 

طالبة جامعية: أشقائي ضربوني ووالدتي تقف موقف المتفرج ولم تحرك ساكن بل عنفتني

معلمة: أصبحت باحثة أجتماعية بالممارسة وأجد الحلول لطالباتي اللائى تعرضن للعنف

المحامي ضياء الدين التوم: اطالب بعقوبات رادعة لجرائم العنف وتحديداً الاقارب

منظمة الصحة العالمية: 35 %من النساء يتعرضن للعنف

سيدة: تعرضت للضرب من قبل زوجي ودونت في مواجهته عدة بلاغات جنائية

شقيقتان: تعرضنا للضرب ودونا بلاغ في مواجهة شقيقنا والاسرة تبرات منا

يلاحظ وبشكل لافت اذياد حالات العنف ضد المراة فى الاونة الاخيرة وسط المجتمعات كافة ووصلت العديد من قضايا العنف الذى يمارس ضد المراة من قبل الرجل الى ساحات القضاء واقسام الشرطة سيما وان الرجل الشرقى يعتبر المراة مثل “سقط المتاع” الذى لافائدة منه ،بالاضافة الى الاضطهاد الذى  ظلت تتلقاه حواء السودانية من قبل الزوج او الاخ هناك الكثير من الحالات التى قابلتنى او سمعت بها مما دفعني لاجراء هذا  التحقيق الصحفى الصادم الذى تجولت خلاله فى العديد من ساحات المحاكم واقسام الشرطة لرفع الظلم عن حواء السودانية وخرجت بحصيلة صادمة للغاية.

تحقيق :ضفاف محمود

محاولة أنتحار

الخنساء  طالبة جامعية، فى الثامنة عشر من عمرها تدرس باحدى أكاديميات علوم الطيران  تعرضت للضرب المبرح من قبل  شقيقها الذى يكبرها  بحوالى أربعة أوخمسة أعوام ،قصتها مثل سائر قصص بنات جيلها اللائي يتعرضن للضرب المبرح من قبل أشقائهن دون أن تحرك أسرهن ساكناً ،قالت  الخنساء كنت في طريقي إلى الكلية رأيت شقيقي يسير خلفي بصورة مريبة ،ظننت أنه ذاهب إلى مشوار يخصه ولم أتوقع أنه جاء  لكي يراقبني خصيصاً، ومر ألامر بصورة طبيعية ،ذات يوم قابلني أحد شباب الحي وتناقش معي حول دراسة الطيران وواصلت سيري إلى محطة المواصلات التي لاتبعد عن المنزل سوى أمتار تفاجأت بأشقائي في قمة الهياج ،ضربني أحدهم ضرباً مبرحاً وتم اقتيادي إلى المنزل وتنابوا في ضربي حتى تمزقت ملابسي ،وشوه شقيقي وجهي ،وأمي كانت موجودة ولم تحرك ساكناً بل تجردت من مشاعر الأمومة وناديت عليها (يا أمى الحقينى أولادك كتلونى كانت ردة فعل  أمى خلى اقتلوك لأن ح تجيبى ليناسمعة )وبعدها قررت الإنتحار وشربت مادة الصبغة لكي أتخلص من المعاناة وأكثر  شيء يؤلمني   كان  ردة فعل أمي التي أنا جزء منها،وقوفها  بجانب أخوتي، كأنني  جئت بشيء فرية أو‘جلبت لهم العار،وبعدها تم نقلي للمستشفى بموجب بلاغ جنائي الشروع في الانتحار                              أو القتل ،بعدها تم حرماني من الدراسة لفترة وواصلت دراستي بعد تدخل كبار الأسرة ،وبعدها أيقنت أن أمي لاتقف بجانبي وقالت   الخنساء أشقائي  مازالوا يفرضون علي سيطرتهم ،ولم ينتهِ مسلسل الرقابة وطالبت محدثتي الجهات ذات الاختصاص الوقوف خلف قضايا المرأة التي تتعرض للإهانة والضرب من   قبل المجتمع الذكوري الذي ينظر أليها بأنها وصمة عار وليس لها الحق ،أن تكون حرة.

نظرة دونية

من  خلال بحثنا المتواصل عن ظاهرة العنف ضد النساء          بكافة مسمياته وأشكاله التقينا المعلمة ليلى محمود    التي تعمل بالمدارس الثانوية  قالت عن ظاهرة  العنف أنها   صفة  متجذرة، وسط المجتمع السوداني  الذي وصفته ليلى  بأنه  مجتمع شرقي ،فضلاً عن أنه يمنح الذكر الحق  في كافة تصرفاته وأفعاله   بحجة أنه رجل وخول له مجتمعنا الشرقي أن يفعل مايشاء لأنه رجل ،  و لايرى غضاضة   فيما يفعل ، ولكن البنت والمرأة مجرد دمية ليس لها وظيفة سوى ألاعمال المنزلية ويقولون أن مكانها المنزل والمرأة مهما تعلمت هي مرأة والنظرة الدونية لها من قبل الرجل الشرقي   حتى المتعلم لن ينظر للمرأة بعين الرضا أو الاحترام ومازال الحديث لمحدثتي التي قالت عانيت من ظاهرة العنف  الذي    يقع على طالباتي من قبل أسرهن والقيود المفروضة عليهن من قبل الأب أوالأخ وقالت ، لدينا معسكرات  دراسية داخل المدرسة للفصول النهائية بعض الطالبات يرفضن الحصص المسائية كان تبريرهن أن ألاسرة تمنع التأخير                مما دعاني لاستدعاء أولياء الأمور لمعرفة الأسباب التي تحرم الطالبات من الحصص المسائية وأحياناً الطالبات يتعرضن للضرب من قبل الأسرة ،وهذا عنف جسدي يمارس على فتاة صغيرة ،وهناك حالات كثيرة تم منعها من مواصلة الدراسة وأصبحت باحثة أجتماعية بالممارسة لحل الإشكاليات التي تواجهنا أثناء اليوم الدراسي ونجد لها الحلول وفي أحايين كثيرة نتحدث مع أولياء الأمور دون جدوى.

من أقسام الشرطة

أصبحت  ظاهرة ضرب الفتيات والنساء ظاهرة طبيعية ، قبل أيام ذهبت لآحد ‘أقسام الشرطة ،قابلت سيدة حبلى في شهرها السابع سألتها عن سبب مجيئها ،في البدء رفضت أن تخبرني ،رأيت آثار الضرب والكدمات التي تظهرعلى ووجها ويدها اليمنى  وكانت آثار الضرب واضحة بشدة    كانت دليلاً كافياً ، لمواجهتها ولم تنكر   تلك السيدة  الواقعة أخبرتني عن أسباب المشكلة التي حدثت قالت تناقشت مع زوجها في أحد الموضوعات المختصة بالأسرة وقالت إنه انهال عليها بالضرب المبرح وأنا حبلى ،وقالت لم يكتفِ بالضرب بل أساء لها ولأسرتها بعبارات خادشة للحياء ودونت في مواجهته بلاغات تحت نص المادة 139 أذى جسيم والمادة

164 الإساءة، تركتها وغادرت إلى جهة أخرى ،للبحث عن ظاهرة الضرب المتكررة ،وجدنا أن أقسام الشرطة مليئة بالبلاغات الجنائية المدونة من قبل النساء في مواجهة الزوج ،أو الأخ جلها مسبباتها العنف الأسرى ضد النساء.

الاعتداء بالضرب

ولعل الواقعة التي شهدها قسم أم درمان جنوب عندما دونت شقيقتان بلاغاً في مواجهة ،شقيقهما الذي اعتدى عليهما بالضرب المبرح أثناء تواجد والدتهما بالمنزل ،ضرب في البدء شقيقته الكبرى أثناء حضورها من منزل الجيران ونعتها بألفاظ نابية مماسبب لها الضرب كسراً في الساق وخضعت لعملية الجبص ،والاخرى جاءت لفض الشجار كان نصيبها ضربة في الرأس عرضتها للنزيف الحاد ،وأغمى عليها في الحال مما دفع شقيقتها لتدوين بلاغ جنائي بموجب أورنيك (8) وتم حبس شقيقهما وكانت ردة فعل الام والأب صادمة للغاية ،قالت الام أنا بريئة (منكم مشيتو القسم تانى ماعندى بيكم شغلة )كان الامر طبيعياً ان تقول الام هكذا نسبة لتفضيل المجتمع للرجل واختيار الأسرة للرجل بحجة أنه  هو المسؤول الأول عن تصرفات أخواته   البنات وله الحق في ضربهن حتى الموت ، إذا استدعى الأمر ذلك حواء تتعرض للضرب يومياً وأرقام صادمة لبلاغات العنف من داخل الأقسام سواء كان الأخ أو الزوج.

التفكك الاسري

اكتفينا بهذا القدر من هذه النماذج وماخفي من هذه الجرائم أعظم

إلتقينا بالإعلامي والناشط والمناصر لحقوق المرأة الأستاذ النذير إبراهيم ، قال إن العنف الأسرى سواء كان باللفظ أو الفعل يعتبر أحد أهم أسباب التفكك الأسرى وقطع الأرحام فهو إهانة بالغة لكافة الأطراف ولم يعد يقتصر على المجتمعات الأقل ثقافة بل أصبح ظاهرة المجتمعات الحديثة أيضاً وتتمثل أشكال العنف الأسرى في استخدام الكلمات الجارحة بين أفراد الأسرة سواء كان الزوج مع زوجته أو الأبناء واستخدام القوة المادية لردع أحد الأطراف مثل أن يحرم الزوج زوجته وأبناءه من الإنفاق واستخدام العنف والإيذاء البدني لطرفي العلاقة  مثل العنف اللفظي والجسدي الممارس داخل الأسرة ،وقد أشارت منظمة الصحة العالمية في تقرير حديث صادر عن العنف ضد المرأة تحديداً إلى أن التقديرات العالمية التي نشرتها منظمة الصحة العالمية تشير إلى أن واحدة من كل ثلاثة نساء قرابة 35%من النساء في أنحاء العالم يتعرضن للعنف.

قلة الوعي

أشارت دراسات إلى أن القائم ،بأعمال العنف داخل ،الأسرة بنسبة 80% الرجل ،وترجع هذه الممارسات إلى قلة الوعي والثقافة والاعتماد الكلي على ثقافة سريعة ليس لها جذور فالبعض يكتسب ثقافته من الاصدقاء والبعض الآخر من مواقع التواصل إلاجتماعي وعدم رضا طرفي العلاقة عن  بعضهما يكون أيضاً من أسباب ممارسة العنف.

رأى القانون

إلتقينا بالمحامى ضياء الدين التوم ،الذي قال بلا شك أن المرأة تعتبر من أضعف شرائح المجتمع ولذلك نجد إن كثيراً من المعاهدات والاتفاقيات الدولية تناولت مسألة الأشخاص المشمولين بالحماية في فترة الحروب وغيرها مثل النساء والأطفال كما أن كثيراً من الدول ضمنت هذه الحقوق وما أرسته هذه المعاهدات في دساتيرها وقوانينها الوضعية الداخلية ،نجد  أن دستور جمهورية   السودان قد نص  في وثيقة الحقوق على حق المرأة في الحماية  والتمييز ويجب على التشريعات مراعاة مانص عليه الدستور والأخذ به ،ولكن من خلال التطبيق العملي للقوانين في السودان نجد أن هناك  قصوراً تشريعياً وفجوة في حماية النساء ضد العنف أذ ليس هناك نص واضح وصريح سواء في القوانين الوضعية أو الإجرائية نص ،على تجريم العنف ضد المرأة بصفة خاصة ووضع عقوبات رادعة ،لمن ينتهكون حقوق المرأة التي كفلها لها الدستور ،كما أننا نجد أن القانون لايفرق في جرائم ضد المرأة ،لاسيما إذا وقع العنف من الأب أو الأخ أو الزوج ففي كل الحالات لم يفرق القانون بينهم وبين أولئك الذين يعتدون على المرأة ولاتربطهم بالضحية صلة قرابة ،فالناظر لجرائم العنف ،ضد المرأة يجد نسباً كبيرة جداً منها تقع ممن يقربون لضحية العنف من حيث النسب  ويكون العنف ضد المرأة نتيجة لتقويم السلوك من الأب  الأخ أو العم،    وكذلك الأزواج ،ويأخذ العنف ضد المرأة أشكالاً كثيرة فتارة يكون بالإساءة اللفظية أو العنف المفرط الذي يتسبب في الأذى الجسيم  وبل يتعداه أحياناً للقتل.

لم يميز القانون بين مرتكب جريمة العنف ضد المرأة عما إذا كان تربطه علاقة مباشرة ،كان من ألاجدر أن يفرق القانون بين الإثنين وأن يجعل العقوبة الأشد  لمن تربطه بالمرأة علاقة مباشرة ويجب ألا يسامح القانون هؤلاء نسبة للضررالجسيم الذي يقع على المرأة جراء نفوذ هؤلاء المعتدين (الاقارب).

خلاصة ماخرجنا به من هذا التحقيق الصادم نجد أن النساء هن ضحايا العنف بكافة أشكاله ومسمياته ،وربما تتعرض المرأة للموت والضرب  وغيره وهناك نماذج  كثيرة لضحايا العنف الأسرى  الذي تمارسه أسر كثيرة  على بناتها ونسائها.

العنف أمر شائع

تلك كانت حصيلة جولتنا التي قصدنا منها الوقوف على قضايا العنف ضد المرأة سواء في المحاكم أو أقسام الشرطة أوغيرها سمعنا عن ظاهرة العنف الكثير والمثير والعنيف جداً وماخفي أخطر ولعل ذلك يبين لنا ضعف الوازع لدى معظم  الذين يمارسون العنف وهذا نقصان عقل لديهم وقلة حكمة سيما أن ديننا الحنيف كرم المرأة أيما أكرام في كافة مستحقاتها ومالها وماعليها من ميراث ووصايا بطاعة الزوج فضلاً  عن توصيته بعدم الإساءة إليهن  وأعطائهن حقوقهن كافة الأديان السماوية  كرمت المرأة فكيف للرجل أن يسيء إليها بل يضربها ويصفها بالنقصان  مجتمعنا دائماً يعنف المرأة وينظر إليها نظرة دونية لاتخلو من السخرية والتهكم.

اترك رد