تفاصيل مثيرة في قضية القراي ضد الكاتب الطيب مصطفى

0
207

 

الخرطوم/أميرة التيجاني

حذر القاضي  محمد سر الختم الحضور للجلسة المنعقدة بمحكمة جنايات الخرطوم شمال و الشاكي فيها مدير المناهج الأسبق الدكتور  القراي ضد الكاتب المتهم الطيب مصطفى الذي اتهمه فيها بإشانة سمعته ووصفه بالزندقة  وذلك عبر عموده زفرات حرى بصحيفة الانتباهة لضوابط المحكمة والإلتزام بها  حذر بترك التكبير والتهليل داخل قاعة المحكمة واعترض الدفاع على النشر بحجة أن السوشيال ميديا تنقل الأخبار غير الصحيحة  ورفض القاضي طلب منع النشر  بحجة أن المحكمة مفتوحة لكل  المواطنين  و واصلت هيئة الدفاع عن المتهم التي تتكون من(77)محامياً من بينهم قاضٍ سابق بالنظام البائد  من مناقشة الشاكي   وأقر القراي لدى مناقشته بإنه اعترض على رئيس الوزراء  بمشاورته  لجهات  غير ذات اختصاص في المناهج  منهم حركة إسلامية وأنصار سنة   وأقر بأن الإمام الراحل الصادق المهدي اعترض على المناهج ولكنه لم يذكر أية أسباب للرفض  ونفى القراي إنه لم يتم وضع أي منهج جديد بل منهج  منقح وتم تجميد كتاب التاريخ بواسطة وزير التربية  ونفى القراي لدى مناقشته بأن المتهم لم   يذكر مباشرة بإنه مرتد  بل من سياق المقال وأن المتهم أثار الكراهية بين الطوائف وأقر دكتور القراي بإن مقال المتهم تكفيري وإساءة لشخصه  وليس مقال رأي واتهم المتهم بالكذب الضار ونفى إنه لم يقم مؤتمراً صحفياً لمناقشة مقال المتهم  ونفى إنه لم يذكر بان سورة الزلزلة تخيف الأطفال كما ذكر المتهم في مقالة بل  رأى بأن لايتم شرحها لأطفال الروضة بل تدريسها  فقط  مبيناً بإنه بخصوص تكوين لجنة لوضع المناهج استعان بالجامعات  ومن بينها جامعة بخت الرضا من أجل الترشيح ورشح  (64)معلماً ونفى معرفته الشخصية بهؤلاء بل من  خلال السيرة الذاتية تعرف عليهم وأضاف تم تجميد كتاب التاريخ والذي وجد به عدة أخطاء والصورة موضع الجدل لم تكن من ضمنها ولجنة المراجعة التي كونها رئيس مجلس الوزراء أوصت بإعادة كتابة التاريخ  وذكر بأن أئمة المساجد يرددون عبارة الويل للقراي  وذكر ممثل الدفاع لدى مناقشته للقراي  لماذا اختار لوحة مايكل أنجلو خصيصاً دون غيرها وهنالك رموز وطنية سودانية  فنانون تشكليون من بينهم الصلحي وآخرون ورد بأن مايكل أنجلو فنان عالمي وهؤلاء تلاميذهم في الفن  وإنه اختار لوحة تليق  بشباب الثورة وخاصة أن هؤلاء الشباب  موهبون  بالفن الراقي وعليه حددت المحكمة جلسة أخرى لمواصلة مناقشته .

وفي جلسة سابقه كشف مدير إدراة المناهج السابق دكتور عمر أحمد القراي عن الأسباب التي قادته لتدوين بلاغ  ضد الكاتب الطيب مصطفى مبيناً  أن الأخير قام بقذفه   واتهمه بالردة والزنديق والتابع المرتد لمحمود محمد طه وقال القراي بإنه قام بوضع أرقام هواتف للمقترحات حول المناهج منها خرطوم  حلفايا والديوم والمتهم لم يبدِ أي رأي حوله   مبيناً بأن المقال الذي كتبه المتهم يدعو للتحريض وإثارة الكراهية والفتن بين المواطنين سبق وأن تعرض لتهديد بالقتل وذلك بسبب مقاله منوهاً بإن اتهامه اتهام خطير حيث وصفه بالكفر والزندقة والردة ونصب محمود محمد طه بإنه نبي ورسول فيما يخص بالصورة الموجودة في كتاب الصف السادس  المثيرة للجدل   (اله ادم ) وضعه خبراء التاريخ وليس لديها أية علاقة بالعقيدة بل تخص معرفة الفنون في عهد النهضة  وأكد بأن الصورة المثيرة للجدل سبق وأن تم تدريسها في الجامعة الإسلامية للطلاب عام (2012الى 2020)ولم تجد أي اعتراض بينما ذكر المتهم في محض مقاله بأن الصورة لرجل تظهر أعضاؤه التناسلية ونفى تسريبها من جهات خارجية   وأشار القراي بأن المتهم  قصد الإشهار به  وإثارة غضب  أسر الطلاب عليه  مؤكداً بإن وزيرة التربية والتعليم قامت بتكوين لجنة ثلاثية من خبراء لمراجعة مقرر الصف السادس وأوضحت بإن هنالك (22)خطأ ولم يتم ذكر الصورة المثيرة للجدل .
ومن جانبها استمعت المحكمة للمتحري ملازم شرطة نجم الدين حسن  مبيناً تقدم الشاكي عمر أحمد القراي بموجب عريضة من النيابة يفيد بأن المتهم الطيب مصطفى  قد اتهمه بالردة ونشر أخباراً كاذبة وأثار الكراهية وأشان سمعته وذلك بصحيفة الانتباهة بعموده الراتب زفرات حرى كما قدم الاتهام نسخة من الصحيفة وضعت كمعروض في البلاغ كما تم أخذ أقوال الشاكي والشهود  وصدر أمر قبض في مواجهة المتهم الذي وجده مقبوضاً عليه في حراسة الخرطوم شمال وتم التحري معه  وأبان ملازم شرطة بأن المتهم تحدث عن صورة للرسام العالمي مايكل أنجلو الموجودة في كتاب التاريخ    كما تم أخذ أقوال المتهم المدونة في يومية التحري الذي أقربها بوصفه للشاكي بالزنديق والكفر واتخاذه لمحمود محمد طه  بإنه  نبي ورسول   ونفى  المتهم الطيب مصطفى بإنه لم يرد في مقالة عبارة الردة التي ذكرها المتحري  وأضاف تم توجيه تهمة للمتهم تحت المواد(126/66/64/160)من القانون الجنائي  كما تم الإفراج عن المتهم بالضمانة العادية .

اترك رد