وزيرا الري والخارجية إلى كينشاسا للمشاركة في اجتماعات سد النهضة

0
15

 

الخرطوم: محمد سلمان

يغادر اليوم (السبت)، للعاصمة الكنغولية “كينشاسا” وزيرة الخارجية د. مريم الصادق ووزير الري والموارد المائية بروفيسور ياسر عباس، للمشاركة في اجتماعات سد النهضة الإثيوبي برعاية جمهورية الكونغو الديمقراطية، رئيسة الدورة الحالية للإتحاد الأفريقي.

تحديد المنهج

أوضح بيان صادر عن الخارجية، أمس (الجمعة)، تلقته (التيار)، إن  الوفد السوداني يشارك في هذه الجولة من المباحثات بهدف تحديد منهجية التفاوض ومساراته والإتفاق عليها لضمان إجراء مفاوضات بناءة تتجاوز الجمود الذي لازم المفاوضات خلال الأشهر الماضية، خاصة مقترح السودان بضرورة الاستعانة بوساطة دولية رباعية تضم (الاتحاد الأوروبي والأمم المتحدة والولايات المتحدة الأمريكية) وتعمل تحت قيادة (الاتحاد الأفريقي) ، لمساعدة الأطراف (الثلاثة) للتوصل لاتفاق قانوني ملزم حول ملء وتشغيل سد النهضة يخاطب مصالح ومخاوف كل الأطراف.

خبراء أفارقة

في السياق، قال وزير المياه الري والطاقة الإثيوبي، الدكتور “سيلشي بغيلي” على صفحته ب(تويتر)، إنه من المتوقع استئناف المفاوضات الثلاثية حول سد النهضة في نهاية الأسبوع المقبل برئاسة رئيس الاتحاد الأفريقي الجديد، رئيس جمهورية الكونغو الديمقراطية، بناءً على الدعوة المقدمة من الرئيس إلى وزراء الخارجية ووزراء المياه والري والطاقة من الدول الثلاث،وقال الوزير الإثيوبي، من المتوقع أيضًا أن يحضر خبراء الاتحاد الأفريقي والمراقبون والخبراء من الدول (الثلاث)٠

 

ملتزمون بعدم الضرر

يشير وزير المياه الري والطاقة الإثيوبي، إلى أن  بناء سد النهضة اكتمل بنسبة (79) في المائة، وقال “نحن ملتزمون بالسلام والاستخدام العادل والمعقول دون تسبب ضرر بالغ لدول الحوض”، وأضاف “سنواصل دعمنا لسد النهضة وتعزيز التزامنا بالسلام”، وقال سيلشي، “إن النيل مورد مائي عابر للحدود ومشروع سد النهضة هو بنية تحتية حيوية لتوليد الطاقة في إثيوبيا”، وتابع “إن السد يدعم أيضًا تنمية الموارد الثمينة وإدارتها بشكل أفضل في دول المصب من خلال تعزيز الدور الإيجابي للمياه وتقليل الآثار السلبية، مثل الفيضانات والجفاف”، وأكد الوزير أن إثيوبيا عازمة على مبدأ الاستخدام المنصف العادل والمعقول دون تسبب ضرر بالغ لدول المصب.

اترك رد