منح العضو التعايشي درع القيادة للعام ٢٠٢٠ لجهوده في تحقيق السلام

0
9

 

 

تقرير : إنعام آدم

في احتفالية أنيقة أقيمت ليلة الثلاثاء الماضي بمنزل عضو مجلس السيادة الانتقالي محمد حسن التعايشي بضاحية كافوري ضم عدداً من الوزراء والشخصيات الهامة، تم تكريم التعايشي  لجهوده الكبيرة في عملية السلام، حيث منح اتحاد التلفزة الخاصة بأفريقيا عضو مجلس السيادة الإنتقالي، درع القيادة لجائزة السلام الإفريقي التشجيعي الأول للعام ٢٠٢٠ م ، لدوره الريادي في تحقيق السلام والعبور بملفات التفاوض إلى مرحلة التوقيع على إتفاق جوبا لسلام السودان.

*سلام جوبا.. صناعة أفريقية….

وأكد التعايشي في كلمته خلال حفل التكريم الذي نظمه اتحاد التلفزة بهذه المناسبة، ، بأن إتفاق جوبا لسلام السودان ، كان صناعة سودانية أفريقية حاذقة، أكدت قدرة الأفارقة على تحقيق السلام ورعايته تحقيقاً لشعار المشكلات الأفريقية تُحل بالمبادرة الأفريقية.

وقال التعايشي :” سنعمل جاهدين في إنزال إتفاق جوبا على أرض الواقع ، وسنسعى وبكل جدية لينضم من تبقى لركب السلام، حتى ينعم السودان بالأمن والاستقرار والرفاه”.

*جهود دولة الجنوب…

وأكد عضو مجلس السيادة على  متانة العلاقات الأخوية بين شعبي السودان ودولة جنوب السودان وذلك من خلال جهود دولة الجنوب في تحقيق سلام جوبا.  وقال” إن العلاقة المتميزة بينهما هي التي صنعت السلام، وستصنع مستقبل العلاقات ومدى تلاحمها وتأثيرها على الأوضاع السياسية بين البلدين.

  • رسائل مهمة….

ووجه عضو مجلس السيادة خلال الحفل عدة رسائل للقادة الأفارقة والفاعلين السياسيين ، تحقيقاً لوعد “٢٠٢٠ بأن تكون هنالك مرحلة جديدة تصبح فيها  أفريقيا قارة خالية من الحروب ومجردة من السلاح”.

ودعا في أول رسائله، إلى ضرورة إيقاف الحروب ومعالجة جذور المشكلات التي قادت إليها، مع ضرورة تبنِّي سياسات حازمة وصارمة لتجريد السلاح من جميع المجموعات عدا القوات النظامية.

كما دعا التعايشي القادة الأفارقة إلى أهمية الإلتزام بمبادئ الحكم الرشيد الذي يحقق المشاركة والحرية وصيانة حقوق الشعوب على أسس المساواة التي تقوم على العدالة، وبناء نُظم شفافة ورشيقة تعالج الترهل والفساد المؤسس، بجانب رسالته الأخيرة وهي ضرورة الإلتزام الصارم بالسياسات الخضراء التي تلتزم بجميع المعاهدات الدولية، من أجل البيئة وحماية الموارد الطبيعية من التدمير.

*معايير البيئة…

وطالب التعايشي القادة الأفارقة بتبني جائزة البلدان الخضراء ، ومنحها للدول التي تلتزم بمعايير البيئة، ووقوف القادة الأفارقة بصلابة لوقف الأزمة البيئية، وألعمل على بناء وتنمية بلدانهم.

*شكر وأمتنان…..

وعبر عضو مجلس السيادة عن عميق شكره وتقديره لاتحاد التلفزة الأفريقية الخاصة على تكريمهم الذي قال” أتشرف به ، أعتقد أنه تعظيم للسلام وليس للأفراد وهو كذلك تنبيه لأهمية صناعة السلام وإدانة للحروب التي لم تترك شبراً في أفريقيا إلا وغطته بالدماء والدمار.

*بناء سلام مستدام..

وقطع التعايشي خلال كلمته  بأن الحروب الأهلية في أفريقيا لم تقضِ على الشعوب وحدها بل دمرت معها أيضاً الموارد الطبيعية التي زادت حدة الصراع من أجل الحصول عليها، حتى أصبح ليس ممكناً بناء سلام مستدام في الفترة الحالية دون وضع حد للتدهور البيئي وصيانة الموارد الطبيعية ، وإنه لا بد من كبح جماح الكارثة البيئية وحماية المنتجين الوطنيين لاسيما صغار المنتجين والالتزام بالعدالة الاجتماعية.

*الجائزة الأولى

بالمقابل أشار  رئيس اتحاد التلفزة الأفريقية الخاصة ،أبوبكر  عبدالله برقو   إلى نشأة الاتحاد  في العام ٢٠١٤ م باعتباره منظمة أهلية مدنية جاءت مباشرة عقب الربيع العربي لأجل بناء أفريقيا.

كما أشاد برقو  بقادة السلام ،ولفت إلى أن تكريمهم لعضو السيادي جاء تقديراً وعرفاناً لدوره في صناعة السلام .مضيفاً بأن جائزة السلام الأفريقية هي ألاولى التي منحت للتعايشي. وقدم خلال الحفل نص قرار اللجنة المركزية لجائزة السلام الأفريقية التشجيعية الأولى، والتي أقرها اجتماع الجمعية العامة، غير العادية لاتحاد التلفزة الخاصة بأفريقيا في جلسة خاصة بحضور (22) دولة .

*حضور مشرف….

 

 

وشرف الاحتفال كل من وزير العدل نصر الدين عبد الباري  ، ووزير الاستثمار والتعاون الدولي،الدكتور الهادي محمد إدريس ووكيل الحكم الاتحادي ، و رئيس حركة جيش تحرير السودان مني أركو مناوي.

 

 

اترك رد