سد النهضة…تهديد مصري..وإثيوبيا تزيل الغابات  تمهيداً للملء الثاني

0
18

 

 

 

رصد:التيار الزراعي

قال الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي خلال مؤتمر  الثلاثاء أول أمس إن أحداً لا يستطيع المساس بحق مصر في مياه النيل، محذراً من أن المساس بها “خط أحمر” وسيكون له تأثير على استقرار المنطقة بكاملها.

وأضاف السيسي في تصريحاته على هامش زيارته لقناة السويس: “لا أحد يستطيع أن يأخذ قطرة ماء من مياه مصر، ومن يريد أن يحاول فليحاول وستكون هناك حالة من عدم الاستقرار في المنطقة بكاملها ولا أحد بعيد عن قوتنا”.

وأشار السيسي إلى أنه لا يهدد أحداً بتصريحاته، مؤكداً أن “العمل العدائي أمر قبيح وله تأثيرات طويلة لا تنساها الشعوب”.

وقال إن التفاوض هو الخيار الذي بدأته مصر وأنها في مسألة التفاوض بخصوص أزمة سد النهضة وتأمل في التوصل إلى اتفاق قانوني منصف وملزم يحقق الكسب للجميع.

من جانبها قالت  الخارجية الإثيوبية أنها أبلغت المبعوث الأمريكي للسودان، دونالد بوث، بمضيها في عملية الملء الثاني لسد النهضة، وأنها جزء من عملية بناء سد النهضة.

وخلال مؤتمر صحفي، أشار المتحدث باسم الخارجية الإثيوبية، دينا مفتي، إلى أن نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ووزير الخارجية، دمقي مكونين، أجرى مفاوضات مع المبعوث الأمريكي، لافتاً إلى أن الجانب الإثيوبي ركز عبر هذه المفاوضات على عدة نقاط، أبرزها:

  • بالرغم من أن إثيوبيا تساهم بنسبة 86% من نصيب مياه نهر النيل، إلا أن 60% من مواطنيها ما زالوا يعيشون في الظلام، وتهدف إثيوبيا إلى تغيير ذلك بمجرد الانتهاء من بناء السد.

  • إثيوبيا لها الحق القانوني والسيادي في استخدام مياه النيل من أجل التنمية بشكل عادل ومنصف، وإثيوبيا ليس لديها مصلحة في الإضرار بدول حوض النيل الأدنى بالقيام بذلك.

  • كانت إثيوبيا على الدوام ملتزمة بحل القضايا من خلال المفاوضات، بطريقة تعالج هموم السودان ومصر.

  • تحرص إثيوبيا على استمرار المفاوضات التي يقودها الاتحاد الأفريقي برئاسة جمهورية الكونغو الديمقراطية

  • يجب التعامل مع المفاوضات لتغيير طرائقها وفقاً لبنود إعلان المبادئ الذي وقعته الثلاثية في عام 2015.

  • تم تزويد السودان بمعلومات عن أمن السد  هو جزء من مشروع البناء الشامل.

ميدانياً بدأت إثيوبيا  الثلاثاء أمس الأول، تطهير الغابات تمهيداً للبدء بالمرحلة الثانية من ملء سد النهضة المقررة في يونيو المقبل، وأعلن المدير العام لوكالة خلق الوظائف الإثيوبية بشير عبد الرحيم، تنفيذ عملية إزالة الغابات من أجل المرحلة الثانية بتكلفة تزيد على 81 مليون بر إثيوبي.

وقال عبد الرحيم: إن “المنطقة التي سيجري تطهيرها تغطي 4854 هكتاراً من الأراضي، ولتنفيذ هذا، أبرمت الوكالة اتفاقية مع وكالة الطاقة الكهربائية الإثيوبية هذا الأسبوع”، موضحاً أن “عملية إزالة الغابات ستنفذها 500 شركة تضم أكثر من 5000 شاب عاطل عن العمل من جميع أنحاء المنطقة”، وكشف عن أن “الأعمال ستنتهي في غضون شهر”.

اترك رد