حكومة الشمالية تسير على نفس نهج النظام البائد

0
55

 

 

مشروع الكلد الزراعي من ضمن أكبر خمسة مشاريع زراعية في الولاية الشمالية والمشاريع هي ( نوري – القرير – الكلد – الغابة – البرقيق ) وهذه المشاريع قامت في عهد الإنجليز في العشرينات من القرن التاسع عشر الميلادي  والإنجليز قاموا بعمل هذه المشاريع من أجل مساعدة المزارعين في توفير سبل المعيشة وأطلق عليها اسم مشاريع إعاشية وكان المزارعون من قبل قيام هذه المشاريع يزرعون بواسطة سواقي الخشب التي تحرك بالأبقار ومعلوم أن سواقي الخشب جاءت عن طريق مصر من الهند وكان في إدارة المشروع مهندسون وإداريون من الإنجليز وقد وضعوا قانوناً ولوائح لضبط مسيرة المشروع وفي بداية العمل بالمشروع تم إعفاء المزارعين من ضريبة المياه لمدة خمس سنوات وبعد هذه المدة فرضت ضريبة مياه على الساقية بمبلغ 20 قرشاً في السنة وبعد زراعة أشجار النخيل والفاكهة فرضت غرامة بمبلغ 25 قرشاً في حالة عدم نظافة الزراعة من الحشائش الضارة وفي خلال حكم حكومة الحركة الإسلامية البائدة تدهور المشروع لأسباب سياسية بقصد تدهور المشروع لأن المزارعين وأهل المنطقة من أنصار الختمية والحزب الاتحادي الديموقراطي ومعروف منذ عهد مولانا السيد علي الميرغني عداء قيادات الحركة الإسلامية للطريقة الختمية والحزب الاتحادي الديمقراطي وللأسف الشديد أن حكومات الولاية الشمالية المتعاقبة في عهد حكومة ديسمبر المجيدة سارت على نفس نهج حكومة الحركة الإسلامية في إهمال المشروع .

ومعلوم أن مشروع الكلد الزراعي يأوي في المعيشة المزارعين وأهل المنطقة والعرب النازحين وتتلخص أسباب تدهور المشروع في الآتي :

عدم تطهير ونظافة الترعة من الأشجار والحشائش الضارة , أعطال بيارة المشروع المتكررة , قفل الطرق المصاحبة للترعة وروافدها بأشجار النخيل , ضعف أداء إدارات المشروع المتعاقبة في العمل , عدم محاسبة المزارعين المتسببين في عدم النظافة ,عدم وجود عربة مطافئ في المنطقة علماً بأن حرائق النخيل باستمرار وفي  خلال الثلاثين عاماً السابقة من حكم الحركة الإسلامية أتلفت هذه الحرائق الآلاف من أشجار النخيل والفاكهة ولم  يتم تعويض المزارعين المتضررين من هذه الحرائق حتى اليوم , عدم زيارة المسئولين للمشروع للوقوف على أسباب التدهور ووضع الحلول لها ومن خلال هذه الصحيفة نطالب وزير الزراعة الاتحادي  بزيارة لمشروع الكلد الزرعي للوقوف على هذه المشاكل ووضع حلول سريعة لها كما نطالب الأستاذ محمد سيد أحمد جكومي إبن المنطقة ورئيس مسار الشمال بأن يتدخل فوراً لإنقاذ المشروع من التدهور الخطير , ضعف أداء خفراء المشروع

والله الموفق

الزبير عثمان العوض

مزارع بمشروع الكلد الزرعي

 

اترك رد