تدشين برنامج دعم الأسر السودانية ( ثمرات) بغرب دارفور

0
17

 

الخرطوم :تيار الاستثمار

دشنت وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي برنامج دعم  الأسر السودانية (ثمرات) بولاية غرب دارفور بالتعاون مع وزارة التنمية الاجتماعية، وزارة  الداخلية ووزارة الاتصالات والتحول الرقمي وبمشاركة برنامج الغذاء العالمي (WFP).

يعد برنامج ثمرات أحد برامج الحكومية الانتقالية وهو برنامج تنموي اقتصادي يعمل على رفع قدرات المواطن المعيشية.

يستهدف برنامج ثمرات جميع ولايات السودان إبتداء بأربع ولايات الخرطوم، غرب دارفور، البحر الأحمر وولاية كسلا كمرحلة أولى تليها ثماني ولايات أخرى سوف يتم تحديدها لاحقاً.

التسجيل لبرنامج ثمرات بولاية غرب دارفور يبدأ اليوم على أن يتم فتح مراكز التسجيل بالوحدات الإدارية بجميع محليات ولاية غرب دارفور مع بداية شهر إبريل المقبل.

مع العلم إن زمن التسجيل للبرنامج قد يختلف من ولاية لأخرى لكن هذا لا يؤثر على المبلغ المالي المخصص للأسرة لمدة عام كامل.

يعتمد برنامج ثمرات على الرقم الوطني كمستند أساسي لتسجيل أفراد الأسرة في البرنامج  للحصول على الدعم المالي الشهري. هنالك تعاون وتنسيق مع إدارة السجل المدني بالولايات لتسهيل عملية التسجيل بالبرنامج.

تسهم وحدات السجل المدني المتجولة التي تشرف عليها إدارة السجل المدني في استخراج الرقم الوطني للمواطنين في المناطق النائية لضمان وصول البرنامج إلى ٨٠ ٪ من الأسر السودانية. إستلام التحويل النقدي الشهري للأسر يتم عبر وسائل الدفع الإلكتروني المتعددة بالإضافة آليات أخرى تستخدم في المناطق التي لا تتوفر بها دفع الإلكترونية أو خدمات اتصال.

يعمل البرنامج عبر شراكات واسعة بين الوزارات القطاعية والأجهزة الحكومية والمنظمات والدول الصديقة.

أشاد وزير التنمية الاجتماعية أحمد آدم بخيت بهذه الشراكات الذكية. وقال في خطابه  أن برنامج ثمرات يساهم في تحسين الأمن الغذائي، الصحة، تمكين النساء وتحقيق السلم الاجتماعي. وأضاف مؤكداً أن بناء السلام الشامل والمستدام وتنمية المجتمعات الريفية وخفض الفقر، وتمكين النساء والشباب، من أهم أولويات الوزارة في المرحلة المقبلة.

من جانبه أكد وزير المالية والتخطيط الاقتصادي الدكتور جبريل إبراهيم بأن برنامج ثمرات لدعم الأسر السودانية من أهم أعمدة الإصلاحات الاقتصادية التي تنفذها الحكومة الانتقالية لتخفيف الصعوبات الاقتصادية التي تمر بها البلاد والتي تفاقمت تأثيراتها بسبب جائحة كورونا على جميع الأسر السودانية.

وأضاف ، إننا في وزارة المالية والتخطيط الاقتصادي نعول كثيراً على الدور الأساسي لحكومات الولايات وشركائنا في برنامج الغذاء العالمي والشركاء الآخرين في إنجاح البرنامج بتثقيف وتنوير المواطنين بأهمية البرنامج وكيفية الاستفادة من هذه التحاويل في مشاريع إنتاجية تسهم في تنمية وتطوير المجتمعات والارتقاء بالعيش الكريم ونتمنى للجميع التوفيق والسداد.

 

اترك رد