السيسي (ما حدش يقدر يأخد نقطة مياه من مصر.. و العايز يجرب يتفضل)

0
20

 

القاهرة: وكالات- التيار

حذّر الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي، أمس (الثلاثاء)، من المساس بمياه مصر، وقال  في تعليقه على تطورات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي، : “نحن لا نهدد أحداً ولكن لا يستطيع أحد أخذ نقطة مياه من مصر (..) وإلا ستشهد المنطقة حالة عدم استقرار لا يتخيلها أحد ومن يريد أن يجرب فليتفضل”،

وأضاف خلال مؤتمر صحفي: “أنا مبهددش حد وعمرنا ما هددنا وحوارنا رشيد جدا”، وأردف: “محدش هيقدر ياخد نقطة مياه من مصر وإلا هيبقى في حالة من عدم الاستقرار في المنطقة لا يتخيلها أحد ومحدش يتصور إنه يقدر يبقى بعيد عن قدرتنا”، وتابع “المساس بحقنا في المياه خط أحمر. نتطلع للتوصل إلى اتفاق قانوني ملزم لملء وتشغيل السد”، وأوضح السيسي “نسعى للحصول على حقنا في مياه النيل لا أكثر. هناك تحرك إضافي خلال الأسابيع المقبلة عبر المفاوضات”، وأشار إلى أن “الأعمال العدائية تمتد تأثيراتها لسنوات طويلة”

ويأتي حديث السيسي بعد وقت قليل من تصريحات المتحدث الرسمي باسم الخارجية الإثيوبية دينا مفتي إن بلاده أبلغت المبعوث الأميركي للسودان، دونالد بوث، بمضي إثيوبيا في عملية الملء الثاني لسد النهضة وإنها جزء من عملية بناء سد النهضة،

وأوضح مفتي خلال المؤتمر الصحفي الدوري، للخارجية الإثيوبية أمس، أن نائب رئيس الوزراء الإثيوبي ووزير الخارجية دمقي مكونين أجرى محادثات ناجحة مع المبعوث الأميركي تناولت فرص مساهمة الولايات المتحدة في دفع عملية مفاوضات سد النهضة المتعثرة وفقاً لإعلان المبادئ الموقع بين البلدان الثلاث، وقال إن مكونين أطلع كذلك المبعوث الأميركي على حاجة إثيوبيا في الاستفادة من مواردها للتنمية وإن أكثر من 60 بالمائة من الإثيوبيين لا يحصلون على الكهرباء، وقال مفتي إن مكونين أكد للمبعوث الأمريكي التزام إثيوبيا بالقوانين الدولية المنظمة للأنهار العابرة وعدم إلحاق أي ضرر بدول المصب جراء بناء سد النهضة، وقال المتحدث بإسم وزارة الخارجية الإثيوبية، إن “حل الخلافات يجب أن يكون بالمفاوضات، وأي تغيير في آليات المفاوضات يجب أن يكون حسب إعلان المبادئ”، على حد تعبيره.

ويتمسك السودان ومصر بضرورة التوصل  إلى اتفاق قانوني ملزم ينظم عملية ملء وتشغيل سد النهضة، وحذرا من النهج الأحادي وفرض سياسة الأمر الواقع.

 

اترك رد