مع ذلك // عبدالله علي ابراهيم (في عيد الأم: جمال أحمد حمد: سب فوقك عامل زي ديك الجيران (١-٢))

0
21

 

 

 

كففت منذ زمن طويل من النظر إلى جمال أحمد حمد إزيرق كأم لا غير. فقد أخذتني ثقافتها الريفية العصماء فصارت موضوعاً لبحثي عنها كمثقف تقليدي مشرق الصنعة. فتمييزها الأصول عما عداها صارم. ولغتها في هذا الفصل بليغة وحاسمة.

نشأت جمال في صباها في بيت عز ريفي ذي ديوان وخلوة وخلافة ختمية.  وكانت أسرتها في سعة من الأرض حتى الجزيرة محروسة. وأكثر خدمة الأرض متروكة لرقيقهم. وينطبق عليها في حسها بالامتياز قول أحدهم” “نحن لسنا مثل أي إنسان آخر. وهذا هو الأمر الجوهري عنا”. فلا تصيبهم حتى أمراض سائر البشر. قالت لي مرة عن مرض السكري: “نحن ما بنمرض بالأمراض الوسخة دي”.

وبلغت من هذه العزة مبلغاً كبيراً. فقيل إنها نظرت يوماً فإذا الرجال من أهلها على حميرهم المطهمة. فسألت: “انتو الإزيرقاب ديل ماشيين وين الليلة؟”. وكانت تعرف. فقيل لها: “يقابلو القاضي في مروي”. فقالت: “لكن القاضي ما هرّ”. 

. فلا تجدها تحتمل من دونها حظاً في الرزق. كانت تقول عن بعضهم: “ناس مساكين شويين جونا طافرين”. وادخرت استقلال القيمة هذا للرقيق. فحدثها أحدهم أنه سأل من في أصله عرق عن ديوان أهلها بعد تفرقهم عنه. فقال إنه لا يدري. فقالت مستنكرة: “لكن تسأل فلان. فلان العرفو بالدواوين شنو؟”. وسمعها من “تمَنِح” في وفاة إحدى خدمهم السابقات باكية تكفكف دمعها: “أماني ما كانت خادماً زيني”. ثم تصمت.  وتعاود: “أريدك يا الله الما خلقتني خادم”.

ولما تولى الرقيق عنهم خدمة الأرض فرغوا للأنس. فكانت الخدم يصحبن نساء الأسرة ويتولين عنهن البكاء في المآتم. ولهم في مجلسهم ذلك فنان. فن الزقلتةـ وهو المعابثة بالقول. وكنت قلت إن تاج السر الملك معابث باللغة في كتابه “الدغمسة”. أما الفن الثاني فهو الدعاء على الشخص معابثة وواقعاً. وخالي عبد الرحيم لا يجارى في الفن. قال مرة لولده أدخل محكمة الخرطوم ونادي لي عمك فلان حاجب القاضي. فتلجلج الولد: “شغلو شنو قته يابا؟”. فعلها أكثر مرة فقال الخال: “حاجب المحكمة حاجبك ينزلط”. أما تلك التي وجهها لبنته فاستثنائية في الدعوة على أحد. كانت الصغيرة تدور حوله ولا تكف عن البكاء. فأكثرت الطنين حوله فقال لها: “تطني أريتك تطني بين الأفراقات”. وهن القبور. أما الوالدة فلا تقل عنفاً في دعائها. فن ذلك أنها سألت حفيدتها أن تأتى لها بتوب لتصلي به. فتباطأت الحفيدة واتطرطشت فنهرتها أمي: “قت لك جيب التوب تتوبي من الصلاة”.

كان حضور ذهنها مفحماً. لامتها قريبة لها أنها لم “تباكيها” في أمها. فلم يلج عليها. فقالت: “تر ديك بت أمباركة أمي حية. إن مأاتت ماتباكيني فيها”. وزارتني في سجن كوبر خلال اعتقالي في ١٩٧١. وكانت إجراءات الزيارة لئيمة. فجلست عند حائط السجن تنتظر الإذن. وكان الديدبان يذرع أعلى الحائط جيئة وذهابا. فخامرتها زهجة بت العز ووخز الحر الذي لا تطيقه فنطرت إليه قائلة: “سب فوقك ساوي زي ديك الجيران”. وقلت لمن ذكر ديوك البلاغة (المسلمية، العدة، البطانة) أن يدرج “ديك الجيران” ضمنها.

ولها في كره “الخرمجة” ثورة وعبارة. زارت أختي في نيالا. وعادت بالطائرة إلى الخرطوم. ولكن عاصفة عجاج حمت طائرتها من النزول في الخرطوم، فوجهوها إلى بورتسودان ريثما تتبدد العجاجة. وكان ذلك عندها كفراً. فلما بلغت الخرطوم ونزلت عند أختي الأخرى سألتها: “يمه بالسلامة إن شاء الله ناس نيالا خليتيهم طيبين.” فردت بسأم: “ناس نيالا. انت ما تساليني من ناس بورتسودان”.

واللغة عندها شوكة. قالت لي عمن لا ترتاح له: “هو ما عقاب قلم”. فلم أفهم إشارتها. فسألتها لتقول: “زول ضربنو ناس بسم الله نامن عزمولو الفقرا”. وفاتني مشهداً لقوة عزيمتها مما حكاه لي شهوده. كانت سافرت إلى عطبرة مع بنتها التي ستقيم في بيتنا بحلة التمرجية. وكان مؤجراً لأحمد إيجاراً قديماً. وجرى إخطاره بأن يخلي البيت لأهله. وتفهم ووعد خيراً. ثم ماطل. وماطل. وسل روح جمال. فقامت يوماً صباحاً بمزاج عكر وحملت سكينها وبدأت تقطع في حبال بهائمه في زريبته في البيت. وواجهته وهي ما تزال تعمل سكينها راعفة في الحبال “تف تف تف كما يحكونها”: “إنت يا أحمد ما تخجل ساكن في بيوت ولادي الأتمة بتمن ربع كيلو لحمة”. ولم يبق أحمد ليوم آخر في البيت. وصرنا نُعرف في ما بيننا من يومها ب”الأتمة”. وأصغرنا في الأربعين من العمر.  

ونواصل

 

 

اترك رد