اليوم النطق بالحكم في قضية اختراق موكب دقلو  

0
103

 

الخرطوم: أميرة  التيجاني

تبدأ اليوم جلسة  النطق بالحكم  في قضية المتهم باخترق موكب دقلو الذي ضبطت  بحوزته كميات من المخدرات وذلك   بمحكمة مكافحة الإرهاب بالخرطوم شمال أمام القاضي أنس عبدالقادر بعد أن استمعت المحكمة لكافة الأطراف في القضية   وفي جلسة سابقة

وجهت محكمة  الإرهاب  تهماً  للمتهم تحت المادة(15أ) من قانون المخدرات والمؤثرات العقلية المتعلقة بالترويج   وقال القاضي لدى تلاوته لتوجيه التهمة بأن   المتهم  تم ضبطه ومعه. المتهمين الثاني والثالث الذين تم فصل الاتهام في مواجهتهما  أثناء موكب نائب رئيس مجلس السيادة حميدتي من   قبل أفراد قوات الدعم السريع والمتهم الأول يقود عربة بوكس أثناء وقوفهم   بالاستوب في شارع الصحافة   والعربة  تحمل  جوالاً به كميات   هائلة من المخدرات داخل برميل وقود بالإضافة إلى كيس به (50)راس حشيش  وجميع المعروضات الغرض منها الحيازة   و الاتجار لذا خالفوا المواد آنفة الذكر  ورد المتهم بإنه غير مذنب

وعند  استجواب المحكمة المتهم  ذكر

بإنه تم القبض عليه  في تقاطع استوب وهو يقود بوكس  قادماً من منطقة جبرة وفي طريقه لمعسكر  المؤتمر الوطني و أن علاقته بالمعسكر بإنه تابع للمدفعية الفرقة الرابعة قوات الدعم السريع وفي طريقه لعمله وأضاف بإنه سافر لمنطقة كبكابية لوفاة والدته وفي يوم الحادث قدم منها وبرفقته المتهمين الثاني والثالث  مبيناً أثناء مروره شاهد عربة أوباما زاحمته وتخطته   وقام بالسير خلفها وفي مرآ ة العربة شاهد عربة أخرى أوباما وقام بالخروج  من شارع الأسفلت وجنب وفتح باب العربة شاهد كمية هائلة من العساكر  تحاوطه  وسألوه عن وجهته وأضاف بإنه كان يرتدي بدلة اشتراكية  وقدم إليه واحد من الأفراد وذهب به إلى القائد دقلو الذي استفسر منه عن اسمه وقبيلته وأخبره بإنه تابع للدعم سريع  واستفسرمنه عن ماتحمله عربته ونفى  وجود أية مخدرات في عربته وقام بالركوب مع الأفراد   في عربة أوباما وذهبوا به  لمنزل القائد  وعند تفتيش العربة لم يعثروا على أي شيء  سوى أذونات خروج    وتم إحضار عربة شريحة  وذهبوا بهم إلى رئاسة  الاستخبارات العسكرية  والمتهان الثاني والثالث ظلا قابعين بها وأضاف بإنه تم اقتياده لأرض المعسكرات بسوبا    وحضر أفراد وقاموا    بتعليقه والتعدي عليه بالضرب وسألوه من مخدرات موضع البلاغ  ونفى لهم حيازته أو العلم بها قاموا بإدخال وجهه داخل كيس مليء بالشطة   وإدخاله الحراسة (كركون) ومكث بها حوالى (23)يوماً  وأخبره  ضابط بإنهم قصدوا اغتيال القائد الأعلى وفي اليوم التالي حضر إليه مستشار قانوني وأخبره بإنه بصدد تسليمه لشرطة  مكافحة المخدرات وعند سؤال القاضي له  بإنه مازال في الخدمة أو موقوفاً ذكر بإنه لايعلم بإنه موقوف أم في الخدمة وسأله القاضي بإنه في يومية التحري ذكر بإنه  يعمل أعمالاً حرة وفي الاستجواب ذكرت إنك نظامي  رد بأن الشاكي أخبره بإنه موقوف عن الخدمة شفاهة

اترك رد