السيسي في الخرطوم للمرة الأولى منذ الإطاحة بالبشير

0
19

الخرطوم : محمد سيف الدين

من جهته قال الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي  في تصريحات صحافية في أول زيارة له الى الخرطوم منذ الإطاحة بالرئيس عمر البشير،عقب جلسة المباحثات المشتركة إن اللقاء تناول مستجدات سد النهضة حيث تم الاتفاق على أهمية الاستمرار في التنسيق الوثيق والتشاور بين البلدين في هذا الشأن.

وأكد على حتمية العودة إلى مفاوضات جادة وفعالة بهدف التوصل إلى حل في أقرب فرصة ممكنة قبل موسم الفيضانات المقبل بإتفاق عادل ومتوازن وملزم قانوناً بشأن ملء وتشغيل السد وبما يحقق مصالح الدول الثلاث؛ ويعزز من أواصر التعاون والتكامل بين بلادنا وشعوبنا.

وأكد الرئيس السيسي تطابق الآراء على رفض أي نهج يقوم على فرض الأمر الواقع السيطرة على النيل الأزرق من خلال إجراءات أحادية لا تراعي  مصالح وحقوق دولتي المصب؛ والمتمثل في إعلان إثيوبيا عزمها على تنفيذ المرحلة الثانية لملء السد حتى إذا لم تتوصل إلى اتفاق حول الملء والتشغيل .

ونوه السيسي إلى أن هذا الإجراء قد يهدد بأضرار جسيمة على مصالح السودان ومصر قائلاً ومن هنا فقد بحثنا سبل استئناف مسار المفاوضات من خلال تشكيل لجنة رباعية دولية تشمل الاتحاد الأفريقي والولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي بجانب الأمم المتحدة  للتوسط في العملية التفاوضية؛ وهي التي اقترحها السودان وأيدتها مصر والتي تهدف إلى دعم جهود الرئيس تشيسكيدي رئيس جمهورية الكنغو الديمقراطية وتعزيز فرص نجاح مسار المفاوضات؛ وأضاف  “أكدنا على ثقتنا الكاملة في قدرة فخامته على إدارة هذه المفاوضات وتحقيق اختراق فيها من أجل التوصل إلى الاتفاق المنشود” .

من جانبه رحب الفريق أول عبد الفتاح البرهان رئيس المجلس السيادي الانتقالي بالرئيس عبدالفتاح السيسي رئيس جمهورية مصر العربية وقال أن اللقاء الذي جمعه به بالقصر الجمهوري يأتي في إطار زيارة الثاني للسودان والتي تؤكد التعاون والتنسيق بين البلدين وقياداتهما.

وقال البرهان نشكر للرئيس عبدالفتاح السيسي على تلبيته للدعوة لزيارة السودان في توقيت تمر به الدولة بمرحلة انتقال تواجه كثيراً من المصاعب وانتقال يحتاج إلى تضافر الجهود ووقفة الأشقاء والأصدقاء  مضيفاً أن هذه الزيارة  تعتبر دعماً وسنداً حقيقياً لثورة وشعب السودان لأنها تصب في خانة تقوية روابط  الإخوة بين الدولتين التي ستنعكس على مجريات الانتقال.

وقال البرهان ناقشنا كل الملفات التي تدعم التعاون المشترك ووصلنا إلى رؤى موحدة تخدم تقدم وتطور وبناء الشعبين وتسهم في استقرار الدولتين.

وأضاف  برهان  نكرر شكرنا وترحيبنا بالرئيس المصري  والشكر عبره لحكومة وشعب مصر على مواقفهم المشرفة والداعمة للسودان والمساندة لحكومة الفترة الانتقالية في سبيل تأسيس وتوطيد دعائم الحكم الديمقراطي الذي يسعى السودان والعالم إلى الوصول إليه في فترة انتقالية معافاة وسليمة.

وعقد السيسي مباحثات مع رئيس مجلس السيادة الفريق أول عبد الفتاح البرهان كما التقى نائبه محمد حمدان دقلو ورئيس الوزراء عبد الله حمدوك كل على حده، وذلك بعد أن استقبله بمطار الخرطوم الدولي عضو مجلس السيادة الانتقالي الفريق الركن إبراهيم جابر وعدد من المسؤولين بالدولة.

وقال المتحدث باسم الرئاسة المصرية بسام راضي أن رئيس الوزراء السوداني عبد الله حمدوك نقل للرئيس المصري خلال اجتماعهما تقدير بلاده لعلاقات التعاون الوثيقة كما أشاد بالجهود المصرية الساعية نحو المساهمة في تثبيت الاستقرار في السودان، وكذا محورية الدور المصري في صون السلم والأمن بالقارة الأفريقية.

وأضاف ” كما أكد رئيس الوزراء وجود آفاق رحبة لتطوير التعاون المشترك بين البلدين، وحرص السودان على توفير المناخ الداعم لذلك في مختلف المجالات التنموية الاستراتيجية، فضلًا عن تعويلها على الدور المصري الداعم للجهود السودانية الجارية لإسقاط وإعادة جدولة الديون الخارجية عليها، وكذا الاستفادة من نقل التجربة المصرية الملهمة في الإصـلاح الاقتصادي وتدريـب الكوادر السودانية والمساعدة على مواجهة التحديات، بما يعكس عمق العلاقات الثنائية”.

وغادر الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي البلاد بعد زيارة استغرقت عدة ساعات أجرى خلالها مباحثات ثنائية مع كل من الرئيس السوداني الفريق أول عبدالفتاح البرهان ونائبه الفريق محمد حمدان دقلو ورئيس الوزراء عبدالله حمدوك تناولت العلاقات الثنائية بين البلدين اضافة الى مباحثات بين الجانين السوداني والمصري شملت القضايا المشتركة وكيفية تطوير وتنيمة العلاقات بين البلدين اضافة إلى قضية الساعة العودة إلى مفاوضات  جادة وفعلية بشأن سد النهضة بما يحقق مطالب السودان ومصر.

وكان في وداعه والوفد المرافق لسيادته الفريق إبراهيم جابر عضو مجلس السيادة والدكتورة مريم الصادق المهدي وزيرة الخارجية.


البرهان:

توصلنا مع مصر لرؤية موحدة

زيارة الرئيس المصري تمثل دعماً حقيقياً للسودان وسنداً لثورة الشعب السوداني

الزيارة تسهم في تقوية وتعزيز روابط الأخوة بين الدولتين مما سينعكس على مجريات الانتقال

الزيارة تأتي في وقت تمر فيه الدولة السودانية بالكثير من المصاعب

نشيد بمواقف مصر المشرفة والداعمة  للسودان ، ومساندتها لحكومة الفترة الانتقالية

 

ناقشنا كل الملفات التي تدعم التعاون المشترك ووصلنا إلى رؤى موحدة تخدم تقدم وتطور وبناء الشعبين وتسهم في استقرار الدولتين”.


السيسي

سندعم نجاح الفترة الانتقالية في السودان

الجهود المبذولة بين البلدين تهدف إلى التنسيق السياسي والتعاون في مجالات الصحة والزراعة والتعليم.

الأجتماع لاستكمال الجهود لوضع تصور مشترك لدفع التعاون بين البلدين

علاقاتنا الأخوية ستستمر وتتوطد لمصلحة البلدين الشعبين.

الشعب السوداني قدم تضحيات من أجل حريته ومستقبله

أمن السودان جزء لا يتجزأ من أمن مصر

مباحثاتي مع البرهان تناولت مستجدات مفاوضات سد النهضة الإثيوبي

الرؤى تطابقت حيال رفض أي نهج يقوم على السعي لفرض الأمر الواقع وبسط السيطرة على النيل

مشاوراتي  في الخرطوم رمت لاستكمال عديد من الملفات والسعي لوضع إطار استراتيجي متكامل .

اترك رد