تداول ملايين الدولارات في القطاع المصرفي بعد أيام من (التعويم)

0
6

 

الخرطوم: التيار

  تداولت البنوك السودانية مبالغ مقدرة من العملات الصعبة تصل إلى ملايين الدولارات، في أعقاب حملات شعبية لإنعاش الجنيه بعد توحيد سعر صرفه.

وأعلن السودان في 21 فبراير الجاري، تخفيض قيمة العملة الوطنية لنحو 7 أضعاف لتوحيد أسعار صرف الجنيه في منافذ البنوك والصرافات والأسواق الموازية.

وقال بنك الخرطوم، في تصريح نشره على فيسبوك، أطلعت عليه “سودان تربيون”، السبت: “إن إجمالي المشتريات من منافذ تعامل النقد الأجنبي عبر البنك وصلت 10 ملايين دولار”.

وأشار إلى تلك المشتريات كانت خلال الفترة من 21 إلى 25 فبراير الجاري.

وقال عاملون في بنوك تجارية، لـ “سودان تربيون”، إن المبالغ التي جرى تداولها من النقد الأجنبي وصلت إلى كميات مقدرة، بلغت ملايين الدولارات.

ونشط سودانيون في داخل وخارج البلاد في حملات شعبية واسعة على مواقع التواصل الاجتماعي لدعم قيمة العملة الوطنية عبر تحويلات المغتربين الذين استجاب أعداد كبيرة منهم لإنجاح الحملة.

وفي سياق الحملة، أودع آلاف السودانيين مدخراتهم من النقد الأجنبي في البنوك، كما أن بعضهم استبدلها بالعملة المحلية بدلاً عن اللجوء إلى السوق الموازي.

والأربعاء، قال بنك أم درمان الوطني إن التعامل بالنقد الأجنبي، عبر فروع المصرف في العاصمة الخرطوم والولايات، بلغ مليون دولار.

وبالمقابل، تشهد الأسواق الموازية للعملات حالة من الارتباك والإحجام عن عمليات البيع بعد تحول فئات واسعة إلى المصارف لمبيعات النقد الأجنبي وإجراء عمليات التحويل.

وقال متعاملون في الأسواق الموازية، لـ “سودان تربيون”، إن الجنيه تحسنت قيمته بصورة طفيفة أمام العملات الصعبة التي ارتفع حجم تداولها في البنوك.

 

وجرى تداول الدولار الواحد مقابل 381 جنيهًا في الأسواق الموازية، فيما استقر سعر الدولار لدى بنك السودان المركزي عند 377.09 للشراء و378.97 للبيع.

إلى ذلك كشف سفير السودان في بكين، جعفر كرار، عن نجاح أول عملية تحويل من بنك الصين الرئيسي إلى بنك الخرطوم أمس الجمعة، عبر عدد من الحسابات الشخصية لأول مرة مُنذ 27 عامًا.

وقال كرار في تصريح للإذاعة السودانية إن عمليات التحويل التجريبية تمت بنجاح لعدد من أفراد الجالية السودانية في العاصمة الصينية بكين، وذلك بعد أن سهلت الصين الإجراءات المصرفية.

وباتت الصين خلال الأعوام العشرة الأخيرة ملاذاً تجارياً مهماً لرجال الأعمال السودانيين حيث يتم استيراد عشرات السلع وقطع الغيار من هناك.

وحث السفير الشركات وأصحاب المكاتب التجارية من السودانيين في عموم الصين على إجراء تحويلاتهم المالية عبر القنوات الرسمية، كما دعا الطلاب والجاليات والمبعوثين للاستفادة من هذه الخدمة الجديدة.

اترك رد