رسمياً .. الحكومة تعلن تحرير الصرف وتؤكد استعدادها  لمواجهة الآثار المترتبة

0
21

 

الخرطوم: التيار

أعلن بنك السودان المركزي، رسمياً، أمس (الأحد)، توحيد بنك سعر الصرف الرسمي والموازي للعملة الوطنية “الجنيه”، بخفض قيمة الجنيه بشكل لافت وفق تبني سياسة سعر الصرف المرن المدار، وقال المركزي في بيان، إطلعت عليه (التيار) “صدرت منشورات وضوابط موجهة للمصارف وشركات الصرافة لتنفيذ الرؤية الإصلاحية للدولة إعتباراً من اليوم الأحد وذلك بتوحيد سعر الصرف”، ووفقاً لمنشور عممه بنك السودان، أمس؛  فإن على المصارف إعلان أسعار صرف العملات الأجنبية بناء على قوى العرض والطلب في السوق على لوحة العرض قبل التعامل مع الجمهور، وعلى إثر ذلك أظهرت اللوحات الإلكترونية بالمصارف، الأحد، إن سعر صرف الدولار 375 جنيهاً للشراء و393 جنيهاً للبيع وسعر صرف اليورو 451 جنيهاً للشراء و474 جنيهاً للبيع، وأكد البنك المركزي إن السياسات الجديدة من شأنها توحيد واستقرار سعر الصرف وتحويل الموارد من السوق الموازي إلى السوق الرسمي واستقطاب تحويلات السودانيين العاملين بالخارج وتدفقات الاستثمار الأجنبي، وأوضح إن هذه السياسات تساهم أيضاً في تطبيع العلاقات مع مؤسسات التمويل الإقليمية والدولية والدول الصديقة بما يضمن استقطاب تدفقات المنح والقروض وتحفيز المنتجين والمصدرين والقطاع الخاص والحد من تهريب السلع والعملات، وقال وزير المالية، في مؤتمر صحفي، عقب إعلان البنك المركزي توحيد سعر صرف الجنيه، أمس “إن الحكومة مستعدة لمواجهة الآثار المترتبة على توحيد سعر الصرف”، مؤكداً أن الحكومة قد وضعت تحوطات لمواجهة آثار توحيد سعر صرف الجنيه، متوقعاً جني فوائد القرار في المدى القريب والمتوسط، وأضاف: “للقرار آثار تضخمية إلا أن الحكومة أخذت كافة التحوطات التي ستؤدي إلى استقرار وتحسن سعر صرف العملة الوطنية وكذلك القضاء على العجز في الموازنة العامة الذي يؤدي إلى التمويل بالعجز؛ والذي يعد من أكبر مسببات ارتفاع معدلات التضخم”، وأشار إلى أن توحيد سعر الصرف سيعمل على معالجة الاختلالات الهيكلية المتمثلة في عجز الموازنة وعجز ميزان المدفوعات، إضافة إلى معالجة ارتفاع معدلات التضخم، وتحسين سعر الصرف واستقطاب تحويلات المغتربين، وفي الأثناء قال نائب رئيس اللجنة الاقتصادية لقوى الحرية والتغيير عادل خلف الله إن الطاقم الاقتصادي للحكومة لم يبلغهم بتوفر أية احتياطات نقدية من العملة الصعبة لاتخاذ قرار توحيد صرف الجنيه، واعتبر خلف الله في حديث لـ(سودان تربيون)،  الخطوة “قفزة في الظلام” ورضوخ لمطلوبات البنك الدولي،  وفي السياق رحبت السفارة الأميركية في الخرطوم بقرار الحكومة الانتقالية بقيادة مدنية المضي قدماً اليوم في إصلاح سعر الصرف، وقالت السفارة في تعميم على صفحتها الرسمية بـ(فيسوك)، أمس “يمهد هذا القرار الطريق لتخفيف الديون ويزيد بشكل كبير من تأثير المساعدة الدولية، والتي كان يتعين في السابق إنفاق الكثير منها بسعر الصرف الرسمي مما يوفر جزءاً صغيراً فقط من قيمتها المحتملة للسودانيين.

اترك رد