السكرتير التنظيمي عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي السوداني، في حوار الساعة مع “التيار”

0
223

 

  • علي الكنين: لم يشارك شيوعي واحد سواء في الحكومة الماضية أو الحالية
  • الحكومة الجديدة تمثل قوى الانقلاب على الوثيقة وستنفذ برنامج الهبوط الناعم
  • رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب مقابل التطبيع مع إسرائيل والحكومة لم تكن صادقة

استبعد تغيير اسم الشيوعي في المؤتمر السابع الذي لن يتعدى هذا العام

أكد السكرتير التنظيمي، عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي السوداني، علي الكنين، أن الحكومة الجديدة تمثل قوى الانقلاب على الوثيقة الدستورية، لأنها لم تطرح برنامجاً جديداً، وقال كان ينبغي لها أن تأتي ببرنامج يوافق عليه  الوزراء ومن ثم ينفذونه، وقطع الكنين بعدم مشاركة أي عضو بالحزب الشيوعي في الحكومة الماضية أو الحالية، وأقر بانتماء والي الجزيرة لعضوية الحزب، بيد أنه أوضح أن أهله هم من انتخبوه وأصروا عليه، ورغبة الأهل مقدمة على رغبة الحزب، لكافة هذه القضايا وغيرها “التيار”  تابعت مايتم من حراك سياسي ومواقف داخل الحزب الشيوعي وأجرت حواراً شاملاً مع السكرتير  التنظيمي عضو اللجنة المركزية بالحزب الشيوعي علي الكنين فماذا قال..

حوار: فاطمة مبارك

ما رأيكم كحزب شيوعي في التشكيل الوزاري الأخير؟

الحكومة الجديدة تمثل قوى الانقلاب على الوثيقة الدستورية، لأنها لم تطرح برنامجاً جديداً، فكان ينبغي أن تأتي ببرنامج يوافق عليه  الوزراء ومن ثم ينفذونه.

رئيس الوزراء تحدث عن وجود برنامج للحكومة سيوقع عليه الوزراء؟

سيوقعون عليه بعد تشكيل الحكومة، يفترض يوضع البرنامج واستناداً عليه يتم التعيين.

في كل الأحوال هناك برنامج بغض النظر عن التقديم والتأخير؟

هم ليس لديهم برنامج، البرنامج هو برنامج الهبوط الناعم والبنك الدولي وصندوق النقد الدولي ومعد مسبقاً، ويتضمن الموافقة على التطبيع مع إسرائيل والاتفاقات العسكرية الموجودة مسبقاً.

اتفاقيات تختص بماذا؟  بالأفريكوم، و السي آي أي، إلى  ألموساد

يبدو أن التعامل مع البنك وصندوق النقد الدوليين، يأتي في سياق  سعي الحكومة السابقة، وربما الحالية لرفع المعاناة عن كاهل الشعب؟

لا أتوقع  أن تقود تلك السياسة لإصلاح معيشة الشعب السوداني،رفع الدعم وتعويم الجنيه  من مطلوبات البنك والصندوق الدوليين، وتعتبر من القضايا الخطيرة وستؤدي إلى مزيد من المعاناة و سيعيش الجنيه حالة صحية متدهور ة.

ماذا تعني؟

أعني سيكون هناك مزيد من الخضوع من الحكومة الحالية للأحلاف العسكرية، والدفاع نيابة عن القوى الأمريكية في حراسة الحدود في اليمن والدخول في أية حروب أخرى، والسودان سيكون مسرحاً للاستخبارات العالمية وهو أصلاً كان مسرحاً.

ثم ماذا؟

سيتم مزيد من تمكين السي آي أي، والأفريكوم، ومزيد من التدخل العلني والتعاون مع الموساد الإسرائيلي  ورئيسه الذي زار السودان مؤخراً ووقع عدداً من المعاهدات.

رغم ماتقدمه من انتقادات للحكومة، لكن هناك من يرى إنكم تنتقدونها في العلن وتديرون دفتها في الخفاء ماتعليقكم؟

نحن غير مشاركين في الحكومة أصلاً حتى نديرها في الخفاء.

لكنكم لم تصدروا قراراً لعضويتكم المشاركة بالخروج من الحكومة؟

عضويتنا غير مشاركة، لايوجد شيوعي واحد لا في الحكومة الماضية ولا الحالية.

قيل والي الجزيرة عضو بالحزب الشيوعي؟

والي الجزيرة صحيح شيوعي، لكن أتى به أهله، انتخبوه وأصروا عليه، ورغبة الأهل مقدمة على رغبة الحزب.

ماذا عن وزير الصحة السابق والحالي ألم يمثلا الحزب الشيوعي؟

وزيرا الصحة الماضي، أكرم على التوم والحالي لاعلاقة لهما بالحزب الشيوعي.

لكن عضويتكم موجودة في الحكومة كوكلاء ومدراء بالوزارات والمؤسسات؟

بالنسبة للوكلاء والمدراء، افتكر هذا حق كفلته لهم  الخدمة المدنية،  حتى لو كان الشخص في قمة الحزب،  فأنا لو تم إرجاعي لأعمل مديراً للهيئة العامة للغزل والنسيج التي عزلني منها الكيزان سأعود وأعمل بها لأن هذا حقي كمواطن سوداني، لكن أنا أتحدث عن عدم وجود تعيينات سياسية،

لكنكم إلى الآن لم تتبرأوا من الحكومة بقرار واضح؟

أصدرنا قرارين، قرار كان في الحكومة السابقة وقرار أصدرته اللجنة المركزية  في يوم ٢٩ يناير ٢٠٢١م أعلنت فيه الانسحاب من قوى الحرية والتغيير.

هذا القرار كان بشأن الحاضنة السياسية للحكومة وليس المشاركة في الحكومة؟

قلت لك ليس لدينا عضو في الحكومة حتى نعلن الانسحاب منها، وفي عدم المشاركة قلنا إذا  اعتقد البعض بوجود شيوعي يقول لنا هذا شيوعي لنتبرأ منه، كثيراً ما يقال لنا أنتم من أتى بالحكومة وإنكم مشاركون، لكن حينما نسألهم عن، بمن شاركنا لانجد إجابة.

حديثكم عن عدم المشاركة إعتبره البعض انسحاباً تكتيكياً؟

الحزب الشيوعي كان إعلانه واضحاً، بأنه لن يشارك في أي مستوى من مستويات الحكم، ماعدا الحكومات المحلية.،لأن هذا عمل شعبي وقال لن يشارك في المجلس التشريعي ولا الحكومة التنفيذية ولا المجلس السيادي.

حصل تراجع بالنسبة للمشاركة في المجلس التشريعي في أيام الحكومة السابقة؟

صحيح حصل تراجع بعد مناقشة الأمر وسط الشيوعيين وأعتقد أن ديمقراطية الحزب، أعادت الموضوع مرة أخرى وانتصر رأي الأغلبية الذي رأى وقتها ضرورة المشاركة في المجلس التشريعي وقلنا لابأس، لكن كنا متأكدين أن المجلس لن يقوم، الآن أصبح قرارنا، إننا  لن نشارك في المجلس التشريعي ولا الحكومة التنفيذية ورفعنا شعار إسقاط النظام.

مامدى صحة مايتم تداوله حول أن الحزب الشيوعي، ليس على قلب رجل واحد، فيما يخص المشاركة في السلطة؟

هذا صحيح، الحزب الشيوعي اتحاد طوعي لسودانيين  راشدين لايمكن أن يكون موحداً مائة بالمائة حيال القضايا، وتحكمه أسس وقوانين، تعكس الديمقراطية داخل الحزب واللجنة المركزية، وإذا تم الاتفاق على شيء يتم تنفيذه، هناك حاجة اسمها الصراع الفكري داخل الحزب وهذا مفتوح.

عدم الاتفاق على القضايا أحياناً يؤثر على خط الحزب أليس كذلك؟

الحزب موحد حول خطه، وقد يتغير نتيجة للنقاش والديمقراطية، لكن في هذه المرحلة الحزب موحد حول خطه.

دعنا ننتقل إلى ملف التطبيع مع إسرائيل لماذا يقف الحزب الشيوعي ضد التطبيع، طالما قيل إنه سيعود بمصالح للسودان ؟

موقفنا من التطبيع مع إسرائيل مبدئي وليس ديني، لأنهم يهود مثلاً، لكن إسرائيل دولة مستوطنة واستعمارية ومعتدية وعنصرية وقاهرة للشعب الفلسطيني.

أليس للحزب الشيوعي مصالح مع إسرائيل ؟

ليس لدينا مصالح مع إسرائيل.

لكن لديكم مصالح مع منظمات غربية تعمل لصالح إسرائيل؟

مصالحنا معها مربوطة  بتبادل المصالح وفي حدود، نحن لسنا تابعين للغرب.

ألم تسهم مسألة العلاقة مع إسرائيل في رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب؟

رفع اسم السودان من قائمة الدول الراعية للإرهاب، كان،  مشروطاً  بالتطبيع مع إسرائيل وهذا شرط مجحف، وكون نحن دولة راعية للإرهاب كذلك أمرمجحف، لأننا دولة غير راعية للإرهاب، نحن أسقطنا الحكومة التي كانت راعية للإرهاب.

حكومة حمدوك قالت رفع اسم السودان من قائمة الإرهاب ليس مربوطاً بمسألة التطبيع مع إسرائيل  ؟

الحكومة لم تكن صادقة، كما قلت لك، كان هذا شرط لرفع اسم السودان من قائمة الإرهاب، في حين كانت هناك سبل كثيرة لرفع اسم السودان من القائمة، غير

التطبيع مع إسرائيل.

ألاتخشون أن يعيش حزبكم في عزلة بوقوفه ضد التطبيع في ظل عالم يهيمن عليه قطب واحد ؟

هناك دول غير داعمه للتطبيع مع إسرائيل، مثل إيران، الصين، روسيا، لماذا نصر نحن على التبعية، عمر البشير في آخر أيامه ، ذهب لروسيا وقال لهم أحموني من أمريكا، لكن لايمكن أن تحميه لأنه كان فاسداً وعذب شعبه.

على ماذا تعولون في معركتكم  المعلنة ضد التطبيع مع إسرائيل ؟

إيماننا بالشعب كبير، والشعوب علمتنا إنها تقهر الدول المستبدة، قبل ذلك رأينا كيف هزم الشعب الفيتنامي أمريكا وتوحد والشعب الكوبي وقف ضدها وكون دولته،

ما الذي دعاكم لإعلان موقفكم الداعي لإسقاط الحكو مة ؟

حزبنا قال في اجتماع اللجنة المركزية  شهر نوفمبر٢٠٢٠ م، الحكومة ليست ماضية في تنفيذ مهام الثورة، وهناك مضايقات للحريات وقتل في بعض مناطق السودان، وعدم اهتمام بالأوضاع المعيشية وصفوف في الوقود والخبز واستمرار في سياسات نظام البشير.

لماذا لم تحاولوا حل هذه المشاكل مع الحاكمين؟

رفعنا مذكرة للحكومة واتصلنا برئيس الوزراء وقلنا لهم إذا الحكومة غير قادرة على تحقيق مهام الثورة، يجب أن تستقيل أو تقال، وجاء الأنكى  والأمر بالانقلاب على الوثيقة الدستورية الأولى وإنشاء مايسمى بمجلس الشركاء الفترة الانتقالية. وأصبحت هناك قوى جديدة ومجلس جديد.

أنتم تسمونه انقلاباً وآخرون يسمونه استحقاقات ؟

إنقلاب، مجلس قيادته هو مجلس شركاء الفترة الانتقالية، و  تم إقصاء القوى الجماهيرية التي قامت بالثورة، أصبح كما ذكرت هناك شركاء جدد بوثيقة جديدة، و برنامجهم هو برنامج الهبوط الناعم وأعتقد الخيانة بدأت منذ توقيع الوثيقة الدستورية، الأولى التي وقعت دون الرجوع للقوى الأساسية.

ممثلكم كان موجوداً عند توقيع الوثيقة الأولى ؟

عضو الحزب الشيوعي كان ممثلاً لكتلة الإجماع الوطني وليس ممثلنا كحزب، وكان هذا رأي الكتلة وقتها، والحزب أعلن في الكتلة ولجماهير الشعب إنه ضد الوثيقة، ولن يوقع عليها، وأعتقد حصل تآمر من الاتحاد الأفريقي من خلال “ود لبات” حينما وضع العسكر كشركاء مع بعض القوى السياسية.

أنتم ضد وجود الجيش في السلطة؟

نحن لانريد إقصاء الجيش السوداني أو القوى النظامية، لكن نريد إقصاء القوى التي كانت تمثل الذراع الأيمن للبشير، والشعب يريدها مدنية.

، لكن الآن المال والاقتصاد في يد الجناح العسكري وهي اللجنة الأمنية التي تمضي في نفس سياسات  البشير.

الآن الحكومة تشارك فيها قوى سياسية وحركات كفاح مسلح؟

الآن قوى الهبوط الناعم من السياسيين وضعت يدها في يد اللجنة الأمنية، وهي تمثل القوى التي ضغطت عليها قوى الإمبريالية العالمية، وأصبحت تمثل أركان الهبوط الناعم، مصلحتها استمرار نظام البشير ومايسمى بالرأسمالية الطفيلة، و أضيف لها الحركات المسلحة، ماحدث في ٣ أكتوبر ٢٠٢٠م بجوبا، كان انقلاباً على الوثيقة التي وضعتها الثورة.

رفعكم لشعار إسقاط الحكومة  وضعكم في حلف واحد مع الإسلاميين، هل فعلاً تلاقت أهدافكم؟

الفرق بيننا  أن الحزب الشيوعي يسعى لإسقاط الحكو مة من أجل مصلحة الشعب في حين أن الإسلاميين يريدون، إعادة السلطة لهم وهذه أعتقد اتجاهات وأهداف مختلفة.

اليس من حقهم التعبير عن رأي أحزابهم  في الأوضاع الراهنة؟

نحن قلنا لهم بعد صدور الحكم على كل جرم ارتكبوه وتقديم من ارتكبوه لمحاكمة عادلة وتأسيس نظام ديمقراطي يمكنكم عمل أحزابكم  وخوض الانتخابات.

التلاقي بينكم والإسلاميين حدث في الدعوة للخروج لإسقاط الحكومة ماتعليقكم؟

نحن ليس لدينا الحق في منع عضو  من الخروج، لكننا نقف ضد أي عضو يقف ضد رغبات الشعب السوداني وأهداف الثورة.

ننتقل لقضايا الحزب الشيوعي حدثنا عن ترتيباتكم لمؤتمر الحزب السابع؟

مؤتمر الحزب يكون عادة من  القاعدة للقمة، وحصيلة هذه المؤتمرات تأتي للمؤتمر العام، والشيء الأساسي في المؤتمر العام تقديم وثيقة الدستور. والبرنامج والتحسين فيهما، ووثيقة الحزب، الوثيقة السياسية، الوثيقة التنظيمية، وهناك لجان تقوم بمناشط مختلفة، ندوات مفتوحة للجماهير وورش عمل في شتى القضايا، والبرنامج ينزل إلى الفروع و الجماهير.

هل تغيير اسم الحزب وارد؟

إذا طرح للجماهير يصبح وارداً، لكن أعتقد إن اسم الحزب الشيوعي نوقش في المؤتمر الخامس بصورة عميقة و تعمق لدرجة تجعلنا نستبعد طرح تغيير  الاسم.

هل ستناقش مسألة التمسك بمبادئ الماركسية من عدمها؟

كل هذه الموضوعات ستكون مطروحة، أعتقد الماركسية ليست فكراً جامداً، مايعني إنها قابلة للتطور، كمنهج  يساعد في استقراء الواقع لتغييره للأحسن، نحن نستعين بالفكر الماركسي لاستقراء الواقع وتغييره، وهي أصبحت نظرية عالمية اجتماعية وبالنسبة لنا ليس قرءاناً منزلاً، لكن كمنهج حتى الآن لم نجد أصح منه لعملنا.

ألاتخشون أن يؤثر الحديث حول وجود إلحاد في منهج الماركسية على كسب حزبكم  ؟

حزبنا مفتوح لكل سوداني وطني، ولانستطيع السيطرة على عقولهم،  ، لكن كون الشخص  عربياً، زنجياً، مسيحياً عنده دين، نحن لانتدخل في المعتقدات، ولانفرض على الفرد فكراً معيناً، وإنما نلتقي في إيمانه بالنظريات المطروحة، والمنهج الذي نعمل به،  والوطنية السودانية ولانتدخل في علاقة الشخص الوجدانية من بين ماتقوله الشيوعية توفير احتياجات الإنسان المادية والروحية.

ماعلاقة الإلحاد بالفكر الماركسي؟

هناك المادية الجدلية والمادية التاريخية، اللذان نعتقد فيهما. المادية الجدلية  ما فلسفة  مثالية هي فلسفة مادية،  والمادية يدخل فيها الإلحاد والوجودية وأشياء كثيرة، لكن ليس شرطاً أن يكون عضو الحزب الشيوعي مادياً، أو ملحداً، نحن عندنا مسيحيون ومسلمون.

متى سينعقد المؤتمر السابع؟

لن يتعدى هذا العام، تم تدشين الفعالية الأولى في الدمازين والثانية ستكون في الخرطوم.

اترك رد