لجان المقاومة تطالب القضاء بحماية الشهود في قضايا الشهداء

0
18

التيارنت /  الخرطوم
طالبت تنسيقيات ولجان المقاومة بولاية الخرطوم، رئيس القضاء السيدة نعمات عبدالله محمد خير للتكرم بإصدار منشور قضائي بتعديل التدابير المتعلقة بالمحاكمات وحماية الشهود في كل القضايا المتعلقة بشهداء ثورة ديسمبر المجيدة والتي يراقب إجراءاتها ونتائجها معظم السودانيين.

 

جاء ذلك في منبر وكالة السودان للأنباء الذي استضاف اليوم تنسيقية لجان مقاومة أحياء الخرطوم شرق.

وأوضح الأستاذ صالح دقنة عضو المكتب الإعلامي للتنسيقية، ان تنسيقيات لجان المقاومة بولاية الخرطوم رفعت مذكرة مطلبية لرئيس القضاء لإصدار منشور خاص بحماية الشهود وذلك بتاريخ الحادي والثلاثون من أغسطس الماضي.

وقال دقنة إن المطالبة بحماية الشهود تأتي بعد ما أصاب بعضهم من استفزاز داخل قاعة المحكمة، الأمر الذي أثر ومازال يؤثر على كيفية إدلائهم بشهادتهم مما يؤدي بدوره إلى ضياع أهم مبادئ ثورة ديسمبر المجيدة المتمثلة في العدالة.

وأشار دقنة إلى أن ما دفعهم لهذا المطلب لأن إثبات الجرائم المتعلقة بالشهداء يعتمد أساساً على شهادة الشهود وهم في معظمهم من الثوار صغار السن وقليلي الخبرة بالحياة والإجراءات القضائية، إلى جانب أن المتهمين في بلاغات الشهداء معظمهم ينتمون لقوات نظامية، مازال معظمهم في الخدمة، ومن المتوقع أن يسعى زملاؤهم لتبرئتهم بشكل أو بآخر. كما أن العلاقة بين الثوار الشهود والقوات النظامية يشوبها التوتر وعدم الثقة.

وأضاف عضو المكتب الإعلامي دقنة قائلاً أنه قد تم تهديد بعض الشهود في بعض البلاغات، الأمر الذي قد يؤدي لامتناعهم عن الشهادة تخوفاً من الملاحقة أو منع ذويهم لهم من الذهاب إلى المحاكم خوفاً عليهم.

وقال دقنة إن المذكرة التمست من رئيس القضاء إعمال سلطاتها الممنوحة لها بموجب المادة (212) من قانون الإجراءات الجنائية بإصدار منشور قضائي لحماية الشهود في كل القضايا بجرائم الانتهاكات السابقة والحالية بحيث يلزم المنشور السادة القضاة الاستماع لشهادات شهود الاتهام في هذه القضايا بطريقة مختلفة عن الطرق التقليدية الحالية، بحيث تحقق لهم الحماية من كشف هوياتهم وعدم ذكر أسمائهم زالترميز لها بالأحرف فقط أو سماعهم عن طريق التقنيات الحديثة التي تخفي هوياتهم.

اترك رد