المحكمة ترفض طلبات هيئة الدفاع عن المتهمون بتدبير انقلاب 30 يونيو

0
12

التيارنت /  انعام ادم

رفضت المحكمة الخاصة بمحاكمة الرئيس المخلوع عمر البشير وومساعدية ال27 المتهمون بتدبير إنقلاب الثلاثين من يونيو 1989، الطلبات التى تقدمت بها هيئة الدفاع عن المتهمين  فى الجلسة الماضية الخاصة  بوقف اجراءات المحكمة وتعليق الجلسات الي حين تشكيل المحكمة الدستورية ،وقررت المحكمة المنعقدة بمعهد العلوم القضائية والقانونية برئاسة عصام الدين محمد ابراهيم قاضى المحكمة العليا وعضوية اثنين من القضاة ، أستمرار جلساتها ، مع تأكيد ألتزامها بالسعي الي إيجاد قاعة اخري تكون ملائمة حسب التوجيهات الصحية لجائحة كورونا .

وكانت هيئة الدفاع عن المتهمين قد طالبت، بوقف اجراءات المحاكمة الي حين تشكيل المحكمة الدستورية التى نصت عليها الوثيقة الدستورية،لان هناك طعون تقدمت بها ولم يبت في امرها ، الي جانب الطعن في تعديل المادة 38 من قانون الاجراءات الجنائية لسنة 1991بشان سقوط الدعوى بالتقادم .

كما طالبت بتعليق الجلسات ، لحين ايجاد قاعة بديلة تتوفر فيها كافة الاجراءات والاشتراطات الصحية المتعلقة بجائحة كورونا.

واكد رئيس المحكمة القاضي عصام الدين ان المحكمة امنت على طلب الدفاع بشان القاعة وتواصلت مع رئيس القضاء لايجاد قاعة بديلة تتوفر فيها ، المطلوبات المتعلقة بجائحة كورونا ، مشيرا لاستمرار اجراءات المحكمة لحين توفر بديل أفضل .

وفيما يتعلق بطلب بايقاف اجراءات المحاكمة لحين تشكيل المحكمة الدستورية ،ذكرت المحكمة ان الوثيقة الدستورية حددت اختصاص المحكمة الدستورية فى الفصل فى المنازعات الدستورية وهى منفصلة عن المحاكم العادية التى تتبع للسلطة القضائية، وكذلك ليس من اختصاص المحكمة النظر فى المسائل الدستورية، وفيما يخص المادة 38 نفت المحكمة تقديم اى طلب من هيئة الدفاع بشانها ،مبينة ان المناخ السياسي  لا يؤثر على مجريات المحاكمة، وانها ستقف فى مسافة واحدة من كل الاطراف وتعمل على تطبيق القانون .

ودونت المحكمة البيانات الشخصية الخاصة ب26 متهما  فيما أرجات البقية الي الجلسة القادمة بسبب غياب المتهم احمد عبد الرحمن لظروفه المرضية.

و سجل النائب العام تاج السر علي الحبر حضورا في الجلسة وقررت  المحكمة رفع الجلسة الي ان تعاود في الخامس عشر من الشهر الجارى ،لمواصلة السير في اجراءات البلاغ  ،بجانب الاستماع لرد الاتهام على طلبات الدفاع.

ويذكر بان المتهم الرئيس المخلوع عمر البشير و27 اخرون من مساعديه يواجهون تهمة الانقلاب علي الحكومة المنتخبة عام 1989.

 

اترك رد