الإدارة الأهلية بشرق السودان تشدد على معالجة الأزمة بالطرق السلمية

0
9

 التيارنت / الخرطوم

أجمع وفد رجالات الإدارة الأهلية بشرق السودان على ضرورة فرض هيبة الدولة وبسط سيطرة القانون، ونبذ العنف ومعالجة الأزمة التى يشهدها الشرق والتى راح ضحيتها نفر عزيز من أبناء الوطن  بالطرق السلمية ووصفوا في إستطلاعات (لسونا) لأرائهم على هامش لقا انعقد يوم السبت بأن ما تشهده أنحاء متفرقة من مدن الشرق من أحداث من صنع جهات أجنبية لم يشأوا تحديدها .

وقال ناظر عموم الرشايدة أحمد حميد إن أعمال العنف التي راح ضحيتها العشرات ليس لها ما يبررها ولا توجد أسباب معلومة لها على نحو ما تشهده مناطق سودانية أخرى اذ لا نزاعات حول الّأرض أو المراعي أو المياه .

ودعا حميد الحكومة الي ضروة تحمل مسؤولياتها بفرض هيبة الدولة وإعمال  القانون وإنزال العقاب على كل من تثبت إدانته بالتورط فيما يحدث.

وفي سياق متصل دعا مك النوبة بولاية القضارف مأمون الجاك الى  تعزيز التعايش السلمي والحفاظ على النسيج الاجتماعي بجبر الضرر لكل من لحقه أذى من كافة المكونات القبلية.

 وأشار الى ضرورة ضبط الحدود منعا لتدفق السلاح، والعمل على جمعه من أيدى الكافة وحصره على الاجهزة المعنية فقط.

وكيل ناظر البني عامر محمد على محمود وصف ما يدور من أحداث بأنه أقتتال عبثي الجميع فيه خاسرون .

 ورفض في حديثه تحميل أي جهة منفردة مسؤولية ما حدث ، مشيراً الي أنها عمليات ممنهجة ومرتبة سلفا وآخذة فى التصاعد حيث بدأت فى ولاية القضارف ثم إنتقلت لولاية كسلا والان وصلت ولاية البحر الأحمر.

وأضاف أن ما يشهده الشرق الان من أحداث هو صورة مشابهة لما تشهده دارفور من عمليات إقتتال وحرق ونهب مشيرا الى أنهم في الإدارة الأهلية  قاموا بدورهم الاجتماعي المحصور فى تهدئة الخواطر وأوصلوا الأمر عشرات المرات فى شكل شكايا  للحكومة ألتى ظلت تعد فى كل مرة بمعالجة الازمة بشكل جذري لكنها لم تقم بما ينبغي القيام به .

وحذر محمود من خطورة التمادي فى التقاعس وعدم مواجهة ما وصفه بالفتنة  ووأدها  فى مهدها ،لأن من شأن ذلك  أن يجر البلاد إلى منزلق لا تحمد عواقبه على حد قوله  .

 ودعا الجميع حكومة وإدارة أهلية ومواطنين الى وقفة جادة  من أجل فرض هيبة الدولة وبسط سيطرة القانون .

 من جانبه أمن سيدي شيلا شيبا ناظر البشارية على ما أجمعت عليه قيادة الادارة الاهلية من ضرورة إنفاذ القانون وفرض هيبة الدولة والابتعاد عن القيام باستفزاز مشاعر الاخرين بنشر خطاب الكراهية عبر الوسائط الاجتماعية.

وفي سياق متصل وصف ناظر عموم الامرأر علي محمود أحداث الشرق بأنها كرة متحركة كلما تمت معالجتها فى موقع تفجرت من جديد في بؤرة أخرى، وأن جهات وصفها بالغامضة هي من تحركها .

ودعا الى تجاوز وضع  الحلول العرفية لقضايا الشرق لأنها لم تعد مجدية، وطالب بإعتقال كل من تثبت ادانته فى تأجيج تلك الأحداث ومنح صلاحيات واسعة لسلطات الإدارة الأهلية حتى تسهم في وضع حد للأزمة .

 وكان الفريق أول محمد حمدان دقلوالنائب الاول لرئيس مجلس السيادة  قد عقد سلسلة لقاءات بوفد القيادة الاهلية لشرق السودان الذي وصل الخرطوم مطلع الاسبوع الجاري بدعوة من سيادته  لبحث الاحداث التى تشهدها عدة مدن بشرق السودان وأسفرت نتائج المباحثات عن أرسال قوات كبيرة لحفظ الامن هناك .

 وأشاد وفد الادارة الاهلية بخطوة ارسال هذه القوات التى أسهمت فى تهدئة الاوضاع الى حين تلبية الدعوة لعقد لقاء جامع لحل المشكلات بشكل جذري. .

اترك رد