تحت الإيقاف الجبري

0
7

تحقيق : أسماء ميكائيل اسطنبول

رغم القرار الذي صدر من وزيرالعمل والذي ينص على استمرار المركز ؟ لمزاولة عمله من

تعليم وتدريب لبعض الكورسات الطبية والتى أقر بها المجلس الاعلى للتدريب المهني والتلمذة

الصناعية والتى يتلقاها بعض الطلاب الراغبين لهذه الكورسات،  كما طلب من مجلس المهن

الطبية والصحية بأن تعتمد شهادات المركز التى يتحصلها الطلاب من المركز إلا ان

القرار  لم ينفذ بعد وما زال المركز تحت الإيقاف الجبري فى انتظار تنفيذ مجلس المهن

الطبية والصحية لهذا القرار الذي مضى عليه أكثر من أسبوع

خطابات معتمدة

 

عندما جاءت إلى الصحيفة كانت تحمل فى يدها ملفا كان يحوي بداخله الكثير من الخطابات

المعتمدة وتحمل أختاما من الجهات المعنية من ضمنها وزارة العمل والإصلاح الإداري ومنها

إلى السيد وكيل وزارة الخارجية و آخر إلى وكيل وزارة تنمية الموارد البشرية والعمل وكذلك

يحمل توقيع وختم الوزارة وكذلك شهادة لمن يهمهم الأمر من وزارة العمل المجلس الأعلى

للتدريب المهني والتلمذة الصناعية الأمانة العامة وايضا قرار من المجلس القومي للمهن

الطبية والصحية باكتمال المنهج (منهج محضِّري معامل عدد3 نسخ ومساعدين صيدلة عدد3

نسخ) بالإضافة لكثير من الأوراق الثبوتية التي تختص بمركز أبو اليمن للتدريب وأيضا

نسخة من صحيفة الجريدة توجهت بهذا الملف الى صحيفة التيار بعد أن أغلقت فى وجهها كل

السبل ولكن لم ينقطع الامل بأن تجد من ينصفها من الجهات المسؤولة

 

مساعد فقط

 

حيث سردت الطبيبة تيسير صالح محمد أبو اليمن صاحبة مركز للتدريب المهني والتلمذة

الصناعية قائلة : قبل كل شيء هذا المركز مركز للتدريب وليس مركزا للتعليم ، وهنالك فرق ما

بين التدريب والتعليم ولكن نحن كمركز بنعلم الطلاب من أجل تجويد التدريب حتى يكون المتدرب على علم ومعرفة ودراية بالشيء الذي يتدرب فيه ..بمعنى آخر توضيح للمصطلحات والاسماء والفائدة من استخدامه والأضرار ومجمل فترة التدريب مع الدراسة عامان إلى ثلاثة أعوام كالآتي التدريب 70% والعملي 30% ويكون على حسب توجيه الإدارة أو المستوى أو الجهة التى تتبع لها فى المجلس الأعلى للتدريب المهني والتلمذة الصناعية وهذا التدريب يتم تحت إشراف وتدريب المجلس الأعلى للتدريب المهني والاهم من ذلك أن مركز أبو اليمن الذي قمت بتأسيسه موجود ومزاول لتدريب الطلاب قبل قيام مجلس المهن الطبية والصحية غير أن المركز حاصل على تصديق نهائي على العمل فى مجال التدريب المهني

وكما أسلفت فالمركز متخصص فى التدريب وليس التدريس وان الطالب الذي يتخرج من المركز يكون على علم تام بأنه سوف يتخرج ومؤهل على أساس أنه مساعد فقط ويحصل على شهادة تدريب .

شائعات مغرضة

 

وقال الطالب عبد المحمود صالح وهو أحد الطلاب الدارسين بالمركز : لقد درست وتدربت ثلاثة أعوام فى مجال الأسنان برغم الشائعات التى تنسب لهذا المعهد ففى بداية الامر ترددت ثم توكلت ودرست في المركز فوجدت الكلام الذي يقال عنه غير صحيح . بالعكس هذا المعهد يوجد به أساتذة اكفاء وعن شخصي تعلمت أشياء لم أكن على علم بها. هذا المركز يقوم بتاهيل الطالب من الأساس ،ثم يقوم بدراسة بقية المقررات وكل طالب على حسب المجال ورغبته والمقررات المسموح بتدريبه فى المركز وهذا غير التعامل من ناحية الرسوم وتقدير ظروف

الطلاب ومساعدتهم،  فهو مركز يسعى لمساعدة الطلاب أكثر من أنه مركز ربحي وكل الأجهزة متوفرة ورغم ذلك لم نستطع إكمال الدراسة لايقاف المركز وعدم اعتماد مجلس المهن الطبية لشهادات المركز

 

المركز غير معترف به

أما سمر الصادق فقالت تخرجت من مركز أبو اليمن وقد تدربت فيها ودرست فيه مساعد صيدلة ودفعت الرسوم وكانت بالأقساط ، وحقيقة المركز كان مؤهل تأهيلا كاملا وبعد تخرجي حملت

شهادتي وتوجهت بها فالحمد لله تم توثيقها من وزارة العمل والخارجية ولكن مجلس المهن الطبية لم يعتمدها وهي أهم نقطة بحجة ان هذا المركز غير معترف به وهذا غير صحيح

 

مركز خالي من الطلاب

ثم تحركت صحيفة  (التيار) برفقة الدكتورة تيسير صالح صاحبة مركز أبو اليمن نحو مركز أبو اليمن بالسوق العربي ،وعندما دلفت إليه وجدته خاليا تماما من الطلاب.. قالت الدكتورة تيسير صاحبة مركز أبو اليمن اصبح المعهد خاليا تماما من الطلاب نتيجة للرسائل السلبية التى تقال للطلاب بأن المعهد غير معترف به وأن شهاداته غير معتمدة والشيء المؤسف أن هذه الرسائل تأني من أشخاص مسوؤلين وفى ذات الحقل وعندما تقدمت إلى داخل المركز وجدته

يحتوي على ثلاث قاعات دراسية : اثنان للدراسة واخر يحتوى على أجهزة كمبيوتر ومعمل طبي

وبه أكثر من جهاز بالإضافة لمجسم لجسم الانسان ثم مكتب للإدارة ومصلى صغير للفتيات.

الفتيات فى البيوت والأولاد فى الشارع

ثم اكملت الدكتورة تيسير قائلة تأسس المركز  عام 2010 وتم اغلاق المركز عدة مرات .المرة الأولى كانت فى عام 2014 بحجة أنه لايوجد تدريب طبي فى التدريب المهني ، واستطعنا ان نثبت بأنه يوجد تدريب طبي فى التدريب المهني وبعدها استمر المركز فى تدريب وتأهيل الطلاب من مساعد صيدلي إلى مساعد معمل ولكن تفاجأت من قبل شهر من الآن

بخطاب بإغلاق وسحب الرخصة من مركز أبو اليمن ثم تحركت مباشرة إلى مكتب الوزير والتقيت بوزير العمل وسألته لقد جاء خطاب من مجلس المهن الطبية عبركم مطالبا بإيقاف وسحب رخصة المركز ، فيا حبذا لو علمت من سيادتكم سبب ايقاف المعهد ؟ وكان رد وزير العمل بانه ليس على علم بأسباب إغلاق المركز وطلب مني أن اشرح له فقدمت له شرحا

وافيا ثم قرر بعدها إقامة اجتماع يتكون من مجلس المهن الطبية والصحية والمجلس الأعلى للتدريب المهني وبين شخصي الذي يمثل مركز أبو اليمن ثم قال اسردي قولك مرة أخرى، فقلت لهم أسست هذا المركز لهدفين:  الهدف الأول أن هنالك مجموعة من الشباب والشابات لم يستطيعوا الدخول إلى الجامعة سواء أكان من نفقتهم الخاصة أو عبر درجاتهم والفتيات في البيوت والأولاد في الشارع

 

توقف المركز بسبب

 

والهدف الثاني من المركز أنه يوجد فى الحقل الطبي ناس يعملون من غير تدريب و تأهيل وهنالك من يعمل فى صيدلية وآخر فى معمل ثم قلت للوزير جمعت الهدفين مع بعض ، وتوجهت نحو المجلس الأعلى للتدريب المهني وهو بدوره منحني رخصة لتدريب الراغبين كمساعدين لبعض الأعمال الطبية ثم سأل الوزير الذين يمثلون التدريب المهني هل بالفعل منح مركز أبو اليمن رخصة للتدريب؟ قالوا نعم لديه رخصة لمزاولة العمل فى التدريب ، وجاء السؤال للدكتور زكي محمد إذا ماهو سبب إيقاف وسحب رخصة مزاولة عمل مركز أبو اليمن؟ قال نحن نقوم بحملات وعندما اتصلنا بإحدى الدارسات بمركز أبو اليمن قالت إنها بتدرس دبلوم تمريض ، وعلى هذا الأساس قررنا إيقاف المركز لأن المركز ليس من حقه استخراج شهادة دبلوم وإنما شهادة تدريب فقاطعته وفي حضرة الوزير وجهت له سؤال انتم كجهة مسؤولة بتبنوا قراراتكم على “قوالة” ولا على ورق مثبت؟ اذا قبضتو شهادة من مركز أبو اليمن ومكتوب عليها دبلوم ممكن ! ولكن ليس هنالك أي شهادة تحمل كلمة دبلوم وإنما كل الشهادات تحمل كلمة شهادة تدريب،  وبعد هذا الحديث جاء قرار الوزير بأن يعود المركز للتدريب مرة أخرى واعتماد مجلس المهن الطبية والصحية لشهادات المركز ولكن مازال القرار قيد التنفيذ

 

لم أجد ردا!

ثم حملت قرار الوزير وما سردته الدكتور تيسير إلى الدكتور زكي محمد مدير المهن الطبية من أجل معرفة أسباب عدم تطبيق قرار الوزير الذي أصدره فاتصلت عليه عدة مرات فوجدت هاتفه مغلقا فكتبت رسالة عرفت فيها شخصى وماذا أريد ولكن لم أجد ردا على رسالتي ..

اترك رد