مبخوت والمعز يحملان آمال الإمارات وقطر لبلوغ النهائي

0
7

المدارية / نقلا عن خرطوم ستار

تتجه الانظار مساء اليوم نحو ملعب محمد بن زايد لمعايشة مباراة نصف نهائي كأس آسيا بين الإمارات وقطر

المواجهة ستكون الأنظار خلالها مركزة بشكل خاص نحو الثنائي الهجومي على مبخوت وهداف البطولة المعز علي.

تفوق إماراتي

كعب المنتخب الإماراتي عالي للغاية أمام المنتخب القطري خصوصاً في المباريات الثلاث الأخيرة.

ففي أخر مواجهة بين الإمارات وقطر في كأس  آسيا 2015 حققت الأبيض الإماراتي الفوز برباعية مقابل هدف وققتها سجل على مبخوت هدفين.

أصحاب الأرض وصلوا للدور قبل النهائي  للمرة الثانية على التوالي   ويطمحون  لتكرار إنجاز 96 عندما وصلوا للمباراة النهائية.

ويعود أخر فوز لقطر على الإمارات للعام 2001  خلال التصفيات المؤهلة لنهائيات كأس العالم 2002 في كوريا الجنوبية واليابان.

مبخوت يحمل الآمال

أداء المهاجم الإماراتي في كأس آسيا حتى الآن لا يمكن أن يرتقى لمستواه المعتاد.

لكن حساسيته أمام أمام المرمى يمكن أن تقود منتخبه للوصول  إلى النهائي يوم الجمعة.

مبخوت أصبح الهداف التاريخي للعرب في كأس  آسيا برصيد 9 أهداف بعد أن سجل في مرمى أستراليا بنصف النهائي.

ليتجاوز الكويتي جاسم الهويدي والعراقي يونس محمود أصحاب الـ 8 أهداف.

ويعتبر مبخوت أحد أميز المهاجمين على مستوى الدوريات العربية.

ورغم افتقاده للتمويل المناسب من وسط الملعب بسبب غياب عموري لكنه يؤكد قيمته الكبيرة في هذه البطولة.

يجلس مهاجم الجزيرة هذا الموسم إلى جانب لاعب  فريق الشارقة ويليتون في صدارة قائمة هدافى الدوري الإماراتي ب 15 هدف.

لكن منتخب بلاده سيكون بحاجة لتألقه حتى يصل للمباراة النهائية ويتخطى قطر.

آلة تهديف

قبل بداية البطولة لم يكن المنتخب القطري من ضمن المرشحين للوصول لهذه المرحلة من البطولة.

ولم يتوقع أحد ماذا سيفعلون في المحفل الآسيوي الكبير، لكن سرعان ما ظهر العنابي بأداء تكتيكي وتنظيمي كبير أبهر جميع المراقبين والنقاد.

وبالفعل، أختتم القطريون المجموعة بسجل رائع، حيث سجلوا  عشرة أهداف، ولم يستقبلوا أي هدف  في البطولة.

وحقق العنابي ثلاث انتصارات في مرحلة المجموعات، جامعاً تسع نقاط.

وبعيداً عن نقاط قوة الفريق المذكورة أعلاه، فإن المعز علي المهاجم الشاب ساهم في تسجيل 7 أهداف من ضرباتهم العشرة التي تسببت في إحداث أكبر ضجة.

بفضل أهدافه السبعة، أصبح علي الآن أفضل هداف قطري في تاريخ نهائيات كأس آسيا.

ويحتاج علي إلي هدفين فقط لتجاوز سجل الأسطورة الإيراني علي دائي صاحب الثمانية أهداف في نسخة واحدة من البطولة في عام 1996

مواجهة مرحلة خروج المغلوب بين الإمارات وقطر ، كل العيون ستكون على المعز ومبخوت، فمن سينجح في قيادة بلاده للنهائي وضرب موعد مع الساموراي الياباني؟

 

المصدر: خرطوم ستار

http://khartoumstar.com/2019/01/29/مبخوت-والمعز-يحملان-آمال-الإمارات-وقط/

اترك رد