اتركوا الرياضة لأهلها!

0
24
  • لم يفاجأ أحد بتجميد المرشح لرئاسة اتحاد الكرة بالخرطوم الأستاذ هاشم خلف الله, لعضويته في المؤتمر الوطني، وجاء هذا التجميد كردة فعل لتدخل أمانة الرياضة بالحزب الحاكم في الانتخابات ودعمها للأقدم تنظيماً أسامة ونسي.

خطوة هاشم خلف الله ومقاطعته للحزب الحاكم وهذا شأن يخصُّه، تؤكد ما ذكرناه عبر هذه الزاوية بأنَّ أمانة الرياضة بالمؤتمر الوطني باتت تسيطر على كل شيء في الوسط الرياضي بهدف “التمكين”، فبعد أن تمكنت في اتحاد الكرة العام وأتت بأمثال مقسم القطينة وأبوقبة وفاشل القضارف، ها هي تقود مرشحها لرئاسة اتحاد الكرة بالخرطوم.

*وما لم تبعد هذه الأمانة التي لا علاقة لها بالرياضة، لن تعود للكرة السودانية عافيتها، إذ لا يعقل أن تخسر ملايين الجنيهات لتأتي لاتحاد الخرطوم برئيس لم يحصل حتى لحظة كتابة هذه السطور على عضوية أي نادٍ يتبع لاتحاد الخرطوم.

  • أسامة ونسي مرشح أمانة الرياضة بالمؤتمر الوطني لرئاسة اتحاد الخرطوم،لا علاقة له بكرة القدم لا من قريب أو بعيد ولم نسمع عنه أنه كان عضواً في إدارة أي نادٍ يتبع لاتحاد الخرطوم، وما نعرفه ترأسه للمريخ بواسطة الوزير عبر التعيين الحكومي وهو لن يضيف شيئاً للاتحاد المحلى،لأنه غير ملم بمشاكله وليس لديه خلفية عن هذا الاتحاد العريق.

  • ونسي مرشح المؤتمر الوطني فاز بأصوات أمدرمان وقليل من أصوات بحري، وصوت له نادٍ وحيد في الخرطوم وهو النيل،نسأل رئيس تجمع أندية أمدرمان من الذي قاد المفاوضات مع الأندية ثم الذهاب إلى أمانة الرياضة للتصويت لمرشحهم أسامة ونسي مقابل “20” ألف جنيه نقداً و “10” آلاف جنيه بعد التصويت.

  • وسؤالنا أيضاً للسيد محمد عبد الخالق من نادي الحرية وهو ينفذ سياسة الفاتح محمد علي، والسؤال الأهم هل استلم ممثل نادي الزهور وأحضرها للغول وما هو حجم الوفد الذي ذهب إلى مبنى النفط بالخرطوم، وهل يضم علي عثمان من الرابطة وماهر السروراب وهشام نجوم أبو سعد وسامي بدر الدين من الزهور.

  • لم نسمع من قبل في انتخابات اتحاد كرة قدم أن يتم الحشد عبر دعوات الغداء والعشاء،إلا عندنا في السودان فإذا أردت أن تقنع أحداً أملأ بطنه أولاً، نسأل محمد عبد الخالق ما سر دعوة الغداء التي حضرها لفيف من المنتسبين للحزب الحاكم وهل كان هؤلاء حضوراً،عبده طلعت نادي الحديد، وليد المهدية،أحمد كده الأحرار، مدثر العريفي العباسية،خالد سكرتير قلب الأسد.

*أجمل ما في انتخابات اتحاد الخرطوم الموقف الشريف لممثلي أندية الثالثة أمدرمان الذين  رفضوا أخذ المبلغ، ورفض قائدهم رئيس نادي الشاطئ أمدرمان غسان المادح أن يتعهدوا بصوتهم من أجل المال. وقال إنهم سيقبلون المال ويقسمونه على أنديتهم وفعلاً قام ثلاثة منهم بالتصويت للذي لا ينتمي للحزب الحاكم ياسر الغول.

  • أخيراً.. يأتون بالأموال في شوال بلاستيك ويريدون أن يعيدوا الرياضة السودانية لعهد السبعينيات..اخجلوا واتركوا الرياضة لأهلها..!

 

 

اترك رد