لا ديمقراطية في الحركة الرياضية..!

0
4
  • في انتخابات الاتحاد العام للكرة الأخيرة نجحت أمانة الشباب بالمؤتمر الوطني في فرض كوادرها وقادت مجموعتها للفوز، وعندما اختلفت حول رئاسة المدهش عبد الرحمن سرالختم استعانت بالبروف شداد ليقود “شلة” من المنتمين للحزب الحاكم، لا علاقة لهم بكرة القدم لا من قريب أو بعيد، ويكفي أن أمثال “برقو” مسئولاً عن كل المنتخبات الوطنية.

  • بعد السيطرة على اتحاد الكرة العام ومن قبله الاستحواذ على غالبية الأندية والاتحادات الولائية واللجنة الأولمبية ووزارات الرياضة والمناشط الأخرى، تسعى الأمانة التي لا تعرف شيئاً عن ديمقراطية الحركة الرياضية وحرمة التدخل الحكومي في الشأن الفني للسيطرة على الاتحاد المحلي للكرة الذي ستنطلق انتخاباته بعد أيام.

  • حدثني أحد الأصدقاء بتجمع أندية الخرطوم والضغوطات التي يواجهونها هذه الأيام لمنح أصواتهم لمرشح الحزب الحاكم لرئاسة الاتحاد المحلي للكرة أسامة ونسي حتى يفوز، ليكونوا بذلك قد سيطروا على الرياضة في البلاد طولاً وعرضاً، و ونسي هذا أن لم يجد “دفره” ودعماً مليارياً وعضوية مستجلبة لن يفوز ولو ترشح ألف مرة في منصب رياضي، كيف لا وهو الذي ترأس المريخ عبر التعيين الحكومي.

  • دمرت الرياضة في البلاد بفعل فاعل، والرجل المناسب يستحيل أن يكون في المكان المناسب، أما أصحاب الولاء والانتماء يقبعون في منازلهم وقاقرين وجمال أبوعنجة وكثيرون خير دليل، بينما يسيطر أمثال برقو وحسين أبوقبه ومأمون بشارة.

  • أمانة الرياضة بالمؤتمر الوطني تسلم منسوبيها المناصب، لكنها لا تحقق في فسادها، ونسألهم مر أكثر من شهر على تكوين لجنة تحقيق لفساد مكتب الرئيس بعد اتهام نائب الرئيس للشئون المالية لرئيس الاتحاد بوجود فساد في مكتبه وعليه تم تكوين لجنة تحقيق برئاسة الفرحان “برقو” لكنه هرب من التكليف بالتحقيق مع مدير مكتب الرئيس بعد أن قال له مدير مكتب الرئيس أمام مجمع من الناس بأن هنالك سبعة آلاف ونص يورو  دعماً للمنتخب لم تورد لخزينة الاتحاد.

  • هرب المدعو برقو خارج السودان ولم يصدر أي تعليق من اتحاد الكرة الذي أكتفى بتكوين لجنة أخرى والتي لم ولن تصدر أي قرار بحق مدير مكتب الرئيس وهؤلاء نماذج للذين أتت بهم أمانة الشباب ورفعوا عند فوزهم شعار الشفافية والمصداقية في المال العام وأن أموال الكرة للكرة ولا ندري والله أين تذهب أموال الكرة.

  • تم تكوين لجنة برئاسة القوصي بخصوص اتحاد أبو زبد لعدم اكتمال دورية وإن هنالك مباريات لم تلعب حتى اليوم من الموسم الماضي، ذهب القوصي وتأكد من المعلومة ورفع تقريره للاتحاد وﻻ قرار حتى الآن ولن يصدر أي قرار من اتحاد يدعي بإنه جاء من أجل نهضة الكرة السودانية بالشعارات فقط، أما الناحية العملية وجدنا هلعاً وتهافتاً على أكل أموال الكرة بشكل مقنن وبشكل نثريات لمراقبة المباريات واللجان التي تفرغوا لها وتركوا أهلهم ومدنهم واتحاداتهم والسكن بأكاديمية الاتحاد ويستمتعون بكهرباء ومياه تدفع من أموال اأندية.

  • نتحدى أمانة الشباب بأنه لن يصدر أي قرار في لجنة التحقيق مع مدير مكتب رئيس الاتحاد وذلك أنه يمسك كثيراً من الملفات وهدد بإنه لن يكون الضحية لوحدة وهدد بكشف المستور، أتحدى اتحاد الشفافية ومن أتى به أن يُصدِر قراراً في حق مدير مكتب الرئيس، لن تستطيعوا لن تستطيعوا، فقد توعد بكشف ملفات أخرى غير المالية يا ساتر أستر، قول يا أمير وليك الأمان.

  • المناضل رمزي القضارف جاء اتحاد الكرة محمولاً على أكتاف أمانة الشباب وإذا كان له رأي في الحكومة عليه تقديم استقالته، ورغم أن أمانة الشباب التي أتت به ذهب لمجموعة التطوير وأقسم بالتصويت لها وسؤالي هل أوفيت بقسمك، أما مأمون إيصالات مأمون مقسم القطينة أقسم في تجمع اتحادات النيل الأبيض بالتصويت لمجموعة معتصم هل أوفى بقسمه.

  • نسأل حسين أبو زبد أين مبلغ الخمسين ألف جنيه التي قلت إنها ذهبت لتأجير شقة من أجل التصويت ضد مجموعة النهضة، هل أوفيت بوعدك وأجَّرت الشقة وهل أعاد حسين أبو زبد الخمسين مليون جنيه وهل أنهى دوريه في أبو زبد؟؟؟!!!.

  • الفرحان برقو عند افتتاح استاد الجنينة قام بعمل اجتماع مجلس إدارة اتحاد الجنينة وحضره المحامي مجدي شمس الدين وأكد وقوفه ضد مجموعة شداد ولهذا أحرز فُل مَارك في الجمعية العمومية.

  • أخيراً.. اتحاد يقوده مثل برقو ومأمون مقسم الفطينة وحسين أبو زبد والفاشل رمزي القضارف وعمَّار الصادق الذي ﻻبهش وﻻبنش.. يسقط بس..!

 

 

 

اترك رد