تأجيل محاكمة مصرفيين ورجال أعمال لغياب مُتُهمين اثنين

0
5

الخرطوم: إنعام آدم

أرجأت مَحكمة مُكافحة الفساد وجرائم المال العام، جلسة أمس الثلاثاء في قضية مَصرفيين ورجال أعمال يُواجهون تُهم كسب واكتساب مبلغ وقدره 36 مليوناً و700 ألف درهم إماراتي بطُرقٍ غير مشروعةٍ، بسبب غياب المُتّهمين الأول والسادس لظروف سفرهما الى خارج البلاد بإذنٍ مُسبقٍ من المحكمة، فيما التزم ضامن المُتّهميْن بإحضارهما في الجلسة القادمة المُحدّدة في منتصف مارس المُقبل بعد أن أوضح أسباب سفر المتهم الأول لتلقي العلاج من إصابته بالاكتئاب، والمتهم السادس غادر برفقة والدته للعلاج بالخارج، وذلك عقب مُوافقة هيئة الاتّهام من النيابة العامة على تأجيل الجلسة.
وقال رئيس هيئة الاتّهام بابكر عبد اللطيف في رده، إنّ الاتهام على علمٍ بأنّ المحكمة قد أصدرت قراراً بمُوجب سُلطاتها التقديرية وفقاً لأحكام المادة “58” من قانون الإجراءات الجنائية بمنح المُتّهميْن الأول والسادس إذناً بالسفر لظروفٍ إنسانيّةٍ قدّرها الشاكي حين دفع بمُوافقته على سفرهما، إلى جانب مُوافقة الاتهام.

ولفت رئيس هيئة الاتهام إلى أنّ ضَامِن المُتّهميْن الأول والسادس، أوضح للمحكمة ظروف غياب المُتّهميْن عن الجلسة وتم قُبُول عذرهما، وأشار رئيس الاتهام الى أنّ حُضُور جميع المُتّهمين للمحاكمة باعتبار أنّ القضية مُرتبطة بالمُتّهمين كَافّة، وذلك وفقاً لمواد الاتهام.

وكانت نيابة أمن الدولة أكملت تحريّاتها في البلاغ وأحالت ملفات “7” مُتّهمين مصرفيين ببنك شهير في الخرطوم ورجال أعمال إلى محكمة جرائم الفساد ومُخالفات المال العام لمُخالفتهم مواداً بقانون الثراء الحرام وقانون النقد الأجنبي، بعد قيام المُتّهمين بكسب واكتساب مبلغ وقدره 36 مليوناً و700 ألف درهم إماراتي من الخارج وإرسالها للسودان بطُرقٍ غير مشروعةٍ وإدخالها داخل نظامها المصرفي دُون تَحديد مَصادرها.

اترك رد