الدولار يقود لزيادات جديدة في أسعار حديد التسلح

0
4

بعد انخفاضها بالأيام الماضية بدأت أسعار حديد التسليح في زيادات جديدة  تزامناً مع أسعار النقد الأجنبي بالموازي، في ظل تراجع  حركة الشراء والتي أكد مصنعون بأنها  إحاطة بأسواق حديد التسليح منذ منتصف العام الماضي، وعزوها للظروف الطاحنة التي أطاحت  بالاقتصاد القومي وأدت لانعدام توفر النقد الأجنبي والسيولة بالمصارف السودانية .

سعدية الصديق

 توقعات بتواصل الارتفاع

أكد عضو شعبة حديد التسليح محمد بابكر، ارتفاع  سعر طن حديد لـ (59)ألف بدلا عن (57)ألف جنيه، وعزا ذلك لارتفاع أسعار صرف الدولار مقابل الجنيه السوداني بالسوق الموازي (الأسود) وتوقع بابكر خلال حديثة لـ “التيار” تواصل الزيادات الفترة القادمة، ورهن استقرار أسعار الحديد  بانخفاض أسعار صرف النقد الأجنبي ، وزاد بأن مصنعي الحديد يعتمدون كليا لطلب الدولار على السوق الموازي، وأشار الي أن البنوك التجارية  عجزت في توفير النقد الأجنبي للمصنعين ، وارجع انخفاض الدولار خلال الايام الماضية  بالموازي لاحجام الشركات الحكومية وشبه الحكومية لشراه بسبب اغلق حساباتهم بموازنة العام المنصرم ، وزاد بانها الزبون الاكبر للسوق الموازي ، وتوقع  صعود الدولار إلى أعلى من (70) جنية عقب فتح ميزانية العام 2019م ووصف بابكر وضع السوق بالطارد، وتوقع خروج عدد من المصنعين بسبب العقبات والمشاكل التي تقف في وجه التصنيع المحلي وعلى رأسها صعوبة الحصول على النقد الأجنبي بالمصارف المختلفة، وعدم ثبات سعره بالسوق الموازي، إضافة لتعدد الجبايات وعدم وجود نافذة موحدة رغم مطالبات المصنعين بها.

تكاليف باهظة

وفى ذات المنحى انتقد الأمين العام لاتحاد الغرف الصناعية د.عباس علي السيد, تعدد الرسوم الحكومية المفروضة على القطاع الصناعي ووصفها بالمعيق للمصنعين وأرجع عباس, في حديث خاص لـ “التيار” الزيادات المتفاوتة لأسعار حديد التسليح لتذبذب أسعار النقد الأجنبي بالسوق الموازي بجانب تكاليف أسعار المحروقات التي أكد بأن الحكومة حملتها لقطاع الحديد بجانب تعدد الجبايات المفروضة، ولفت عباس بأن الزيادة في أسعار حديد التسليح سريعة جدا بالمحل والمواقع التجارية عكس الانخفاض التي يأخذ فترات طويلة, ولفت بأن صغار التجار يقومون بتخزين كميات هائلة من جميع أنواع حديد التسليح لفترات طويلة خاصة أن حركة الشراء في تراجع مستمر، الأمر الذي يجعل أن الأسعار بالمواقع التجارية الصغيرة في ثبات دون التأثر بالأنخفاض والارتفاع من قبل المصانع التي قد تنخفض يؤثر فيها عامل تذبذب أسعار الصرف.

تعجيل طلب

وفي ذات السياق  أجمع عدد من المصنعين بأن  أسعار حديد التسليح  ظلت في ارتفاع مستمر منذ تكوين لجنة آلية صناع السوق مؤكدين فشلها في توفير النقد الأجنبي  للمصنعيين بالمصارف المختلفة، ورهن استقرار أسعار الحديد بثبات أسعار صرف الدولار بالسوق الموازي، فيما جدد المصنعون طلبهم لوزارة التجارة والصناعة بتكوين نافذة موحدة لسداد الرسوم والجبايات بجانب تسهيل توفير كهرباء المصنعيين التي تعتبر المعيق الأكبر للصناعة الوطنية، وطالبوا البنك المركزي بتوفير النقد الأجنبي للصناعات حتى يتم الاستغناء عن التعامل للسوق الموازي.

اترك رد