أخبار سياسية

ياسر عرمان:الاسلاميون والفلول اصبحوا يتلاومون بعد الفشل الذريع الذي واجه انقلابهم وحربهم

‏مجموعة الاسلاميين والفلول التي تقف وراء الحرب والتي تولت الدعاية الحربية والتسويق لها اقبلوا على بعضهم البعض يتلاومون بعد الفشل الذريع الذي واجه انقلابهم وحربهم. بدأت المعلومات والاعترافات تتوالى بإن الهجوم على المدنية الرياضية صباح ١٥ أبريل تم بدفع من الحركة الإسلامية لادخال القوات المسلحة في الحرب، طال الزمن ام قصر فان قادة المؤتمر الوطني يتحملون مسؤولية الحرب وتدمير القوات المسلحة.
‏ما حدث في زالنجي والجنية اليوم ونيالا طوال هذا الأسبوع والذي سيمتد إلى مناطق أخرى له آثار سياسية واقتصادية وعسكرية عميقة في توازنات الحرب والسياسة.
‏ والواجب يستدعي من القوى المدنية والعسكرية التعامل بشجاعة مع هذا الوضع وطرح بدائل شاملة وطنية تقلل الخسائر البشرية والمادية تستند:
‏أولاً على حماية المدنيين ووقف الانتهاكات وايصال المساعدات الانسانية.
‏وثانياً بناء جيش واحد قومي مهني جديد لا مكان فيه للفلول أو لإي من القوى السياسية يعكس تنوع السودان ووحدته.
‏ثالثاً حكم مدني قائم على الديمقراطية والمواطنة بلا تمييز.
‏رابعاً العدالة الاجتماعية والعدالة الانتقالية والمصالحة بين فئات الشعب.
‏وأخيراً حل كل مؤسسات الدولة القائمة الآن وبناء مؤسسات جديدة انتقالية مدنية تستكمل مهام الثورة وتعيد بناء الدولة وتقوم بإعادة الإعمار وإصلاح الاقتصاد.
‏ان مفاوضات جدة تحتاج إلى رؤية جديدة تأخذ في الحسبان العوامل الداخلية والخارجية، والقوات المسلحة تحتاج إلى تحرير نفسها قبل فوات الاوان من الفلول والكيزان، وقوات الدعم السريع تحتاج لتوظيف وضعها الحالي للوصول إلى حلول أستراتيجية قابلة للاستدامة والاستفادة من تجربة الكيزان الفاشلة التي قامت على القوة والعنف واستهانت بالشعب والديمقراطية والمواطنة بلا تمييز ورفض الحلول المستدامة، ان السودان يجب أن يولد من جديد ليسع الجميع، والله غالب والنصر والكلمة الأخيرة للجماهير.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى