أخبار سياسية

خالد عمر : الحل الوحيد لهذه الحرب التفاوض

خالد عمر على منصة اكس:
‏بغض النظر عن صحة أخبار لقاء الفريق أول ⁧‫شمس الدين كباشي‬⁩ بالفريق ⁧‫عبدالرحيم دقلو‬⁩ من عدمها، فإن الحقيقة الناصعة التي لا مراء فيها هي أن المخرج الوحيد من كارثة الحرب هذه هي الجلوس لمائدة التفاوض والسعي لايجاد حل سلمي للأزمة.

‏إطالة أمد الحرب لن يعود بفائدة لكائن من كان، بل أن هذه الحرب تتخذ اشكالاً جديدة يوماً بعد يوم، ان استمرت فإن بلادنا ستدخل في دوامة لا عودة منها. تصاعد الخطاب الجهوي وعمليات التسليح الواسعة التي تجري في جميع ارجاء ⁧‫السودان‬⁩ ستجعل من هذه الحرب حرب الكل ضد الكل، وستتحول البلاد إلى مرتع لأمراء الحرب ولن تنتهي دوامة العنف فيها اطلاقاً. استمرار الحرب ايضاً يعلي من الأجندة الخارجية وستنحدر الأمور ليتحول السودان لساحة صراع إقليمي ودولي، ولن يصبح قرار وقف الحرب او استمرارها قراراً يتخذ داخل السودان، خصوصاً مع ازدياد الاضطرابات والاستقطابات في محيطنا الاقليمي والدولي.

‏الحملة المسعورة التي يشنها دعاة الحرب ضد ما راج عن محاولات جديدة لايقافها سلماً، هو تكرار لذات الأفعال التخريبية التي أعاقت منبر جدة من قبل، ووقفت ضد خارطة طريق ⁧‫الاتحاد الافريقي‬⁩، وعطلت جهود ⁧‫الايقاد‬⁩. الثابت في هذه الوجهة هو الرغبة المتعطشة في استمرار الحرب دون اكتراث لما تخلفه من معاناة يذوق مرها ملايين السودانيين/ات الذين لا ذنب لهم ولا مصلحة في هذه الدوامة الجهنمية.

‏مصلحة السودان وأهله هي السلام، ولا يوجد ما يستحق الاستمرار في مسار الحرب. دعوتنا لقيادة ⁧‫القوات المسلحة‬⁩ و ⁧‫الدعم السريع‬⁩ هي وضع السلاح جانباً واختيار طريق الحل السلمي التفاوضي، ومسعانا مع المبادرات الاقليمية والدولية هو توحيدها والتنسيق الجيد فيما بينها، وعملنا هو الاستمرار في السعي المشترك مع رفاقنا في توسيع وتنظيم القوى المدنية الديمقراطية المناهضة للحرب، حتى يضع القتال أوزاره ونبني سوياً كسودانيين/ات وطناً جديداً ديمقراطياً معافى من أدران الماضي ويسع كل ابناءه وبناته دون هيمنة أو تمييز.

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى